أخبار متفرقة

أسطورة الهولندى الطائر الذى تحدى قائدها الله فأصابته اللعنة الأبدية

أسطورة الهولندى الطائر الذى تحدى قائدها الله فأصابته اللعنة الأبدية

أسطورة الهولندى الطائر الذى تحدى قائدها الله فأصابته اللعنة الأبدية

 

لابد وأنك قد شاهدت رائعة هوليود تيتانيك ( Titanic )..فهذا الفيلم هو مثابة تحفة سينمائية حطمت جميع الأرقام وحصلت على أعلى الإيرادات التي لم يتوقعها صانعوا الفيلم أنفسهم..ولاشك في أنك تعلم أن قصة السفينة ( تيتانيك ) وغرقها هي قصة حقيقية حدثت في أوائل القرن العشرين ولا مكان للخيال فيها..عندما اصطدمت السفينة في أول رحلة لها بجبل جليدي عائم أدى إلى غرقها بالتدريج وهلاك الغالبية العظمى من ركابها.

أما قد لا تعلم هو أن من وضع تصميم تلك السفينة كان يتباهى بإنجازه إلى درجة الكفر..وذلك عندما وصل به الغرور إلى تحدي الله سبحانه وتعالى أن يغرق سفينة ( التيتانيك )..ولم يكن ذلك على الله ببعيد..فقد أغرق الله سبحانه وتعالى السفينة التي لم يتوقع أشد الناس تشاؤما أن تغرق..وخصوصا في أول رحلة لها..والحقيقة أنه يقال أن هذه ليست المرة الأولى التي يتباهى بها شخص بسفينته إلى درجة الكفر..فقد حدث هذا مع الربان ( هيندريك ديكين ) ومساعده ( بيرنارد فوكي ) اللذين كانا يقودان السفينة التي تسمه ( الهولندي الطائر ) ذا تعتبر من أجود السفن الخشبية في وقتها..وسط أجواء عاصفة للغاية ورياح شديدة..عندما توسل أفراد الطاقم إلى الربان أن يتوقفوا عند أقرب شاطئ أو ميناء حتى تهدأ العاصفة..إلا أن الربان كان يصرخ في أفراد طاقمه ويأمرهم بالاستمرار والإبحار حتى يصلوا إلى وجهتهم..متباهيا بخبرته الشديدة في قيادة السفن وثقته على السفينة ( الهولندي الطائر ) في تحديهم في أن يغرق السفينة..لذا..فقد لعنهم الله..وجعل سفينتهم تبحر للأبد وبلا توقف.

ويقال ان ( هندريك فان دردكن) أبحر من امستردام للبحث عن الثروة في الهند الشرقية
ابحرت السفينة (الهولندي الطائر ) بأمان وكان كل شيء على ما يرام…..حتي وصلت رأس الرجاء الصالح
وفجأة هبت عليها عاصفة شديدة
العاصفة كانت شديدة لدرجة انها دمرت الأشرعة وبدأت تدمير السفينة نفسها

عقد مع الشيطان

وبدون مقدمات
ظهرله الشيطان……يضحك ويبتسم ابتسامة عريضة
قرب منه …وطلب منه ان لا يخاف…..
وقال له
لقد جئت لمساعدتك
ولكن في البداية سوف أعرض عليك عرضا …..ان قبلته نجيت
وبدون تفكير وافق هندريك علي العرض مهما يكن وكان العرض هو التحدي
تحدي اراده الله ، ووافق .

اللعنة الأبدية

القبطان والسفينة الشبحية يهيمان فى البحار دون توقف وربما للأبد
والواقع أنه لا أحد يعلم إن كانت هذه الرواية حقيقية أم أنها مجرد أقاويل تداولها الناس من أصحاب الخيال الواسع لتفسير اختفاء سفينة ( الهولندي الطائر ) وعدم ظهور أي أثر لها في القرن السابع عشر..وفي تلك الفترة من الزمان لم تكن هناك فرق إنقاذ تخرج للبحث عن السفن المفقودة.

إبحار إلى الأبد

وفي عام 1881م..كان الأمير ( جورج )-الذي أصبح فيما بعد الملك ( جورج الخامس )-مبحرا في سفينته الفخمة ( Inconstant ) نحو أستراليا..عندما أشار أحد البحارة إلى أنه يرى بمنظاره المكبر سفينة قديمة جدا لم يكن من العسير عليه كبحار محترف أن يعرف أنها تنتمي إلى القرن السابع عشر..واندفع الأمير مع جميع أفراد طاقمه لمشاهدة تلك السفينة..وكانت موجودة بالفعل وتسير بهدوء مهيب وجميع أشرعتها مشدودة وكأن الرياح شديدة للغاية على رغم من أن الأجواء كانت هادئة ومثالية للإبحار..وفجأة..اختفت السفينة تماما..تلاشت بعد عدة دقائق من مشاهدتها..وقد سجل أفراد الطاقم تلك الحادثة في السجل الخاص بالسفينة، إلى أن تبين لهم فيما بعد أن وصف السفينة ينطبق تماما على سفينة ( الهولندي الطائر )..وفي عام 1923م شوهدت تلك السفينة مرة أخرى من قبل أربعة بحارة والذين أصيبوا بدورهم بدهشة شديدة وهم يشاهدون في مكبراتهم سفينة قديمة جدا وعلى ثلاثة أميال من سفينتهم ، وقد اقتربت منهم السفينة لتصل إلى مسافة نصف ميل تقريبا قبل أن تختفي تماما.

عدم إهتمام حكومى :

وفي الواقع أن جميع المشاهدات..حتى التي سجلتها سفينة الأمير ( جورج ) لتلك السفينة الشبح لم تستقطب انتباه المسؤولين..لأن الجهات الرسمية دائما تريد أدلة مادية..أما بالنسبة لآخر التقارير الرسمية التي سجلت ظهور السفينة ، فقد كانت عام 1942م..وبالقرب من شواطئ جمهورية جنوب أفريقيا أيضا..عندما شاهد عدد من الناس تلك السفينة بأشرعتها المشدودة تظهر من العدم..وتختفي بعد فترة وجيزة..ولا أحد يدري إلى يومنا هذا إن كانت مشاهدات كل تلك الجموع من الناس حقيقية..أم أنها انعكاس للضوء..أو خداع بصري.

وبقي موضوع ظهور سفينة ( الهولندي الطائر ) واختفاءها على مدى قرون من الزمان لغزا غامضا..تلك السفينة التي بدت لكل من شاهدها وكأنها شبح..شبح من الماضي.

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى