أخبار متفرقة

الحسرة على الماضي و الخوف من المستقبل يفقدنا سعادة الحاضر

الحسرة على الماضي و الخوف من المستقبل يفقدنا سعادة الحاضر

الحسرة على الماضي و الخوف من المستقبل يفقدنا سعادة الحاضر

 عمر بني آدم يوم واحد، نعم لا داعي للتعجب ،فعمرنا يوم واحد لا أكثر ولا أقل، تاريخ ٱزديادنا الصباح عند النهوظ ،وتاريخ مماتنا في الليل عند النوم، فكيف لا و في الصباح تبعث فينا الروح من جديد ونحيا حياة جديدة ،وفي المساء ترفع الروح ونموت ، نعم نموت و غدا سنحيا من جديد، لكن لا ندري أفي الدنيا أم في الآخرة .

    فلماذا الحسرة على الماضي يا بشر والماضي حياة و اليوم حياة أخرى ، ولماذا الخوف من الغد يا بني آدم والغد من علم الغيب أسنعيشه أم لا، أسيكتب فيه خير أم شر قل العلم لله .

    يومك عمرك ، يومك حياتك، يومك يومك لا أقل ولا أكثر ،لا ماضي لا مستقبل، وانما الحاضر ، أيعقل ان تتحصر على حزن البارحة ليعكر فرح اليوم واليوم ماضي الغد وبالتالي ستحزن غدا بسبب اليوم .. فلماذا لا تضع حدا لهذا الحزن ،إنسى الماضي وعش الحاضر ولا تفكر بالغد لأنك رسمته اليوم. إنسى عاصفة البارحة و ٱستمتع بشمس اليوم المشرقة، ولا تخف من الغد  بل دعه لعلام الغيوب سبحانه ، فهو ادرى به، قال تعالى في كتابه الحكيم: ﴿ الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة وفضلا ﴾.

      عش يومك فقط و ٱستمتع به ،إضحك، إلعب، إقرا ، أرسم بسمة ، حقق حلما، إفعل خير، تصدق، سامح أطلب مرضات والديك، صلي، تب الى الله  ولا تضيع الفرصة فعمرك محدود و أجلك مكتوب والحسرة على الماضي حزن لدود والحكم على المستقبل منبوذ.

     فمما أعجبني من أقوال الكبار, من كلام وحكم و أشعار, وجعلني أحيا كالأطفال الصغار, بتوديع الماضي وترك المستقبل للأقدار:

·         لليوم فقط سأعيش، فيا ماض ذهب وٱنتهى أغرب كشمسك… ويا مستقبل أنت في عالم الغيب فلن أتعامل مع الأحلام ” عائض القراني.

·         لقد مررت ببعض الامور الصعاب في حياتي ولقد حدث بعضها بالفعل. أي كثيرا مما حدث لك بالفعل قد ٱنتهى ولن يعود، و قلقك بشأنه لا معنى له” مارك توين.

·         ما مضى فات والمؤمل غيب *** ولك الساعة التي أنت فيها ” الشاعر طانيوس عبده.

·        ” منتهى السعادة : أن لا تتأسف على ما مضى لأنه ليس لك فيه حيلة ” حكمة.

وبالتالي فيجب على كل من أراد أن يحيا سعيدا أن يخضع نفسه الى قاعدة :  اليوم حياتي, لا أمس ولا غد من الممكن ان لا يأتي.

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى