فنون

زوجات وحبيببات من عوالم الأشباح

زوجات وحبيببات من عوالم الأشباح

زوجات وحبيببات من عوالم الأشباح

الملل من زوجات عالم البشر الحسناوات ذوات اللحم والدم دفع بعض كتاب السيناريو الى البحث عن عالم آخر لعرائس المستقبل حيث تتميز العروس بالشفافية والزهد فى متع الحياة من ماكياج وملابس فاخرة ومجوهرات وعمليات تجميل ، وتكمن المشكلة الوحيدة فى هذا العالم انه مخيف من مجرد ذكر اسمه لانه ببساطة عالم الموتى والأشباح والجثث المخيفة ، والحكاية ليست خاصة بخرافات العالم الثالث حول زواج الانس والجن التى نقرأ عنها فى صحف الحوادث وتتناولها برامج الخرافات الفضائية التليفزيونية بكثير من الاسهاب ، ولكنها احدى تقاليع مواضيع هوليود فى الحب والزواج والتى يصدق عليها ماقاله عبد الوهاب فى احدى اغنياته حينما يؤكد ان (عشق الروح مالوش آخر.. لكن عشق الجسد فانى) .

 

justlikeheaven5xn

تقوم النجمة (ريز وذرسبون) فى فيلم (تماماً كالجنة) بدور اليزابيث الطبيبة الشابة التى تعشق مهنتها الى حد التفانى دون الالتفات الى أى متعة فى الحياة أو حتى أدنى اهتمام بحياتها العاطفية حتى تتحول اثر وفاتها فى حادث سيارة الى روح شفافة تبقى فى حالة معلقة بين السماء والأرض ، فهى لاتدرك انها ميتة وتعود لمنزلها لتفاجىء بشاب يدعى انه قام بايجار الشقة بعد وفاة صاحبتها ورغم انه يدرك بعد فترة انها مجرد شبح لاجسد له فانه لايشترى عمره ويأخد ديله فى اسنانه ويهرب من الشقة كما هو متوقع فى مثل هذه الحالات بل انه يستلطف العفريتة ويستمر فى التآلف معها كرفيقة سكن ويدخل فى علاقة عفاريتى لاتخلو من الطرافة ، السيناريو من تأليف ثنائى شهير من كتاب الأفلام الكوميدية خلال السنوات الأخيرة وهم (بيتر تولان) و(ليزلى ديكسون) ويعد الفيلم محاولة كوميدية تسير على خطى فيلم الشبح الشهير بالتسعينات والذى قامت ببطولته النجمة (ديمى مور) الزوجة الشابة التى قتل زوجها (باتريك سويزى) وتحول لشبح يحاول حماية أرملته من مؤامرة للتخلص منها من قتلته الحقيقيون والفيلم نال عدد من جوائز الأوسكار من بينها جائزة السيناريو الذى قام بكتابته (بروس جول روبن)

bride6gk

اذا كان الشبح الشفاف الرقيق وجد مكانه فى هذه الأفلام التى صورته على شاشة السينما فى شكل أثيرى مضىء وملائكى محاط ببريق النجوم فقد تجاوز المخرج (تيم بيرتون) صاحب التقاليع الاخراجية هذه الرومانسية فى التعامل مع العفاريت وذهب خياله فى فيلم العرائس المتحركة (العروس الجثة) الى أبعد مدى فى تصوير علاقة زواج بين رجل وامرأة ويستلهم الفيلم أسطورة روسية قديمة انتشرت بالعهد الفيكتورى بانجلترا حينما يذهب البطل فيكتور (جونى ديب) الى غابة مهجورة للتدرب على مراسم حفل زفافه على ابنة أحد العائلات الأرستقراطية حديثة العهد بالثراء والمتأففة دائماً ، ويضع فيكتور خاتم الزواج بالصدفة داخل غصن شجرة صغير ملقى على الأرض ولكنه يكتشف ان الغصن ماهو الا اصبع حقيقى لجثة عروس ماتت قريباً ولكن الجثة يبدو انها ماصدقت فهى تتمسك بكل ماسمعته وماتم من مراسم الزواج وتصر انها زوجة فيكتور الشرعية على الرغم من انها توشك على التحلل وتعيث الديدان داخل جسدها هى وعائلتها التى صار بعضهم هياكل عظمية بالفعل ولكن هذا لن يمنعهم من حضور مراسم الزفاف بالمقابر . قامت (هيلينا بونام كارتر) بأداء صوت العروس الجثة التى تصارع العروس الحية فيكتوريا ( اميلى واتسون ) وحصل الفيلم على جائزة فيلم المستقبل من مهرجان فينسيا الأخير ، وهو يقدم صورة غير مألوفة لعالم غير مألوف من العلاقات التى أصبحت بالفعل أكثر اثارة لدى هوليود من عالم البشر العادى بما تحتوى من شكل مثير لعالم الزواج من العفاريت والأشباح والجثث والهياكل العظمية مما ينطبق عليه القول: الجواز علينا حق !

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى