ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من مشروع أبل السري أن الشركة اختارت التركيز على تطوير تقنيات تسهل قيادة السيارات بطريقة ذاتية، عوضا أن تصمم سيارة بأكملها وتقوم بتصنيعها.

ولم يسبق لـ”أبل” أن أكدت، بصورة رسمية، إطلاقها مشروعا للسيارات الذاتية القيادية، لكن شائعات كثيرة جرى تداولها في الموضوع.

وتعاني الشركة هبوطا في مبيعاتها من هاتف “آيفون”؛ الأمر الذي يضطرها إلى التفكير في نسخة متطورة وواعدة، مستقبلا، لتعزيز مكانتها بالسوق، لاسيما بعدما رأى منتقدون أن “آيفون 7″، الذي تم إطلاقه، مؤخرا، لم يحمل الشيء الكثير.

وتعمل عدة شركات تقنية على مشاريع لسيارات ذاتية القيادة منها غوغل، كما أن شركات لصناعة السيارات دخلت على الخط، وبات من المحتمل أن تطرح عربات ذاتية القيادية في أفق العام 2021.