فنون

“عادل أدهم” برنس السينما الذى عاش قصة محزنة للغاية فى الواقع

"عادل أدهم" برنس السينما الذى عاش قصة محزنة للغاية فى الواقع

كان للفنان الراحل عادل أدهم علاقات نسائية عديدة دارت حول 10 سيدات، وكان أغلبها ما ينتهي بفشله في الارتباط بهم، وذلك حسبما قال الماكيير محمد عشوب، في برنامج «ممنوع من العرض»، والذي روى قصة زيجته من السيدة اليونانية «ديميترا».

وحكى «عشوب» عن الزيجة، وفق ما روى له الفنان الراحل في إحدى جلساتهما، أنه ارتبط بسيدة يونانية قادمة من «أثينا»، وكانت جارته في محافظة الإسكندرية، وتعرّف عليها في النادي اليوناني بالمدينة الساحلية، وتوطدت علاقته بها ووافقت على الارتباط به.

وأوضح «عشوب» أن «أدهم» كان كثير الانفعال على «ديميترا»، حتى وصل به الأمر إلى ضربها بعد أن طلبت منه الطلاق، بسبب غضبه منها أثناء أحد النقاشات، وكانت حينها حُبلَى في شهرها الثالث.

بعد أن صفع «أدهم» زوجته توجّه إلى غرفته للنوم، وحين استيقظ في اليوم التالي لم يجدها في المنزل، حتى اضطر بعد أسبوع كامل إلى تحرير محضر بقسم شرطة الرمل للبحث عنها.

بمرور الأيام، اتصلت بـ«أدهم» صديقة «ديميترا»، وأبلغته بأن زوجته عادت إلى اليونان، وعلى الفور توجه إليها، إلا أنها سارعت إلى إحدى الجزر خارج بلادها حتى لا تراه بعد علمها بمجيئه إليها، واستمر في البحث عنها لـ10 أيام، وبفشله عاد إلى مصر ونسيها باندماجه في المجل الفني

photo_galleries-celebrities-arab_celebrities-adel_adham-adel_adham_00

بعد مرور 25 عامًا من هروب «ديميترا» إلى اليونان، اتصلت صديقتها بـ«أدهم»، وأبلغته أن له نجلًا يشبهه تمامًا، وهنا يقول «عشوب»، حسبما روى له الفنان الراحل: «فجأة حسيت بالأبوة»، وتساءل: «معقولة أخلف شرعًا وما أشوفهوش».

حينها سافر «أدهم» من جديد إلى اليونان، واتصل بـ«ديميترا»، التي تزوجت من مصور فوتوغرافي يوناني حينها، واستقبلته في منزلها وقال لها: «عاوز أشوف ابني»، لتنصحه بعدم رؤيته إلا أن زوجها خالفها الرأي ودله على المكان الموجود فيه.

ويقول «عشوب» إن زوج «ديميترا» فتح مطعمًا لنجلها في مدينة «أثينا»، وهو المكان الذي توجه إليه «أدهم» لمقابلة ابنه، وفور دخوله سأل العاملين عن صاحب المحل.

فور خروج الابن لمقابلة أبيه، يروي «أدهم» لـ«عشوب»: «بصيت لقيت عادل أدهم في عز شبابه، نفس تسريحة الشعر نفس الشكل، نفس العينين، بس يمكن الشعر أصفر شوية»، وتابع: «روحت قايم واخده في حضني راح باعدني».

حينها تساءل الابن عن هوية «أدهم»، الذي أخبره بأنه كان متزوجًا أمه وهي حُبلى فيه، قائلًا: «أنا أبوك»، ليرد عليه الآخر، حسب رواية «عشوب»: «جاي دلوقتي تسأل على ابنك بعد 25 سنة وعايزني أفتكرك وأعرفك، لو إنت أبويا فعلًا أنا كرهتك دلوقتي بس، أبويا هو جوز أمي اللي رباني ووقف جنبي ودعمني وعمل لي ده».

4_269728_93

بعد رفض الابن الاعتراف بأبوة «أدهم» حاول الوالد جذبه بقوله: «أنا عندي فلوس وعندي حياة ف مصر تورثها»، لكن الشاب أخرج بطاقته الشخصية، وكانت المفاجأة في أنه منسوبٌ لزوج والدته، وقال: «ده أبويا اللي في بطاقتي واللي رباني واللي عرفني».

بعد أن أدخل الشاب بطاقته، سأل «أدهم»: «تحب تشرب إيه حضرتك؟ إنت زبون عندي النهارده، والمشروب اللي هتشربه اسمحلي أعزمك عليه، مش بصفتك أبويا، بصفتك زبون جاي تقعد عندي».

وهنا قال «أدهم» لـ«عشوب» عندما روى له القصة: «كاد يُغمَى عليّ وأنا قاعد على الكرسي، وبسمعه بيتكلم يوناني وأنا بفهم يوناني كويس»، حينها طلب من ابنه إعطاءه فرصة لإثبات حُسن نواياه، إلا أن الأخير رد: «أستأذنك عشان عندي شغل جوّه».

وظل «أدهم» جالسًا على كرسيه لمدة نصف ساعة بالمطعم، لعدم قدرته على الحركة بسبب صدمته الشديدة، وذكر «عشوب» أن «ديميترا» طلبت منه أن يطلقها فور عودته لمصر، لأنه لم يكن فعل ذلك فور اختفائها.

وخلال جلوس «أدهم» مع «عشوب» في إحدى المرات قال له: «نفسي أشوفه قبل ما أموت»، وأوضح الماكيير أنه صرح بتلك الأمنية قبل شهور قليلة من وفاته.

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى