فنون

قصة الحب التى جمعت بين “رشدى أباظة” و”يسرا”

قصة الحب التى جمعت بين "رشدى أباظة" و"يسرا"

قصة الحب التى جمعت بين “رشدى أباظة” و”يسرا”

في أوائل سنة 1980، أُنتج فيلم «بياضة»، من بطولة رشدي أباظة ويسرا، وتدور قصته حول فتاة تُدعى «بياضة -يسرا»، التى تمتلك مطعمًا بسيطًا في بلدتها، ويقوم خطيبها «حسن- رشدي أباظة» بصيد الأسماك، يصل إلى البلدة بعض الأجانب بحجة البحث عن جثة جدهم في قاع البحر ويعاونهم إلا أنهم في حقيقة الأمر يعملون بتهريب الذهب.

وعلى جانب آخر من أحداث الفيلم، نشأت علاقة حُب بين بطلي الفيلم، الدنجوان الشهير، رشدي أباظة، والنجمة المُبتدئة آنذاك، يسرا، وبالفعل تطورت علاقة الحُب التي كادت تنتهي بالزواج بين النجم المعروف والفنانة الشابة، ولكن قصة الحُب تلك لم تكتمل.

في السنة نفسها، كتب محمد بديع سربيه، مقالًا بعنوان «المرة الوحيدة التي هزمت فيها دنجوانيته- أي رشدي إباظة»، عندما أراد أن يتزوج من النجمة السينمائية الشابة يسرا، بعد اشتراكهما معاً في فيلم «بياضة» وتمضيتهما معًا لعدة أسابيع في جزيرة بعيدة عن الناس في الإسكندرية كان يجري فيها تصوير الفيلم.

w704 (2)

وما حدث أن الشابة العشرينية أحبّت الرجُل الخمسيني، كما أحبها وأكثر، لكنها اعتذرت عن عدم موافقتها على الزواج به لأنها أصغر من ابنته، قسمت، ولأن من الصعب عليها أن تفهم الناس بأن زواجها به كان بدافع الحُب، وليس طمعًا في ثروته الكبيرة، وصممت على ذلك.

وألحّ عليها كثيرًا رشدي أباظة في البداية، وأبدى استعداده لأن يتنازل لها مسبقًا عن جزء كبير من ثروته، ومن ثمّ، وبعد رفضها المتكرر اقتنع بوجهة نظرها، ووافق على أن تربط بينهما الصداقة، وأن يلتقي بها يوميًّا في حديقة مسبح فندق «مينا هاوس»، حيث كان يُفضّل الإقامة في أحد الشاليهات، فيما كانت صدمة لرشدي أباظة أن يكتشف أنه بلغ السن التي لم يعد يستطيع معها أن ينال صبية في سنّ يسرا.

وفي حوارٍ لها، نُشر على صفحات جريدة «الاتحاد»، قالت يسرا: «أحببتُ رشدي أباظه وأحبني كثيرًا، ولم أجد رجلًا في حياتي يجيد معاملة المرأة كما رشدي أباظة، لكن حين طلبني للزواج حال فارق السن بيننا وكذلك المرض دون إتمامه».

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى