تكنولوجيا

تعرف لمذا تتخطي الشركات التكولنجيا الارقام المعتادة في تسميةاحدث الاصدارت

يي99

راينا في السنوات الأخيرة عدداً من الشركات التقنية التي تقوم بتخطي رقم الإصدار التسلسلي من نظامها أو هواتفها حتى إنها في بعض الأحيان تقفز عن عدد من الأرقام التسلسلية فما هو السبب في ذلك؟

هنالك عدة أسباب تدفع الشركات لتخطي الأرقام المتتالية من سلسلة معينة من منتجاتها أولها منافسة منتج آخر يحمل رقم تسلسلي أعلى من منتج الشركة فمثلاً بعدما أطلقت شركة ZTE هاتف Axon الأول العام الماضي, أطلقت هاتف Axon 7 هذا العام بدلاً من Axon2, والسبب في ذلك هو محاولة منافسة هواتف شهيرة كـ Galaxy S7 الذي يحمل الرقم 7 والآيفون القادم الذي سيحمل أيضاً الرقم 7 وهو ما سيجعل المشترين يظنون أن Axon7 مكافئ للـ Galaxy S7 أي ان السبب تسويقي فقط.

السبب الآخر لتخطي الرقم التسلسلي لإصدار معين من المنتج هو أن المنتج يمتلك مواصفات أو مميزات ثورية تتقدم على النسخة السابقة منه بشكل كبير كما لو أن هذه المميزات لن يراها المستخدم إلا بعد عدة أجيال من هذا المنتج, أكبر مثال على ذلك هو تخلي مايكروسوفت عن إصدار الويندوز 9 والأنتقال للويندوز 10 حيث عللت مايكروسوفت ذلك بالقول أن الإصدار الجديد من نظامها (الويندوز 10) يحمل مزايا متقدمة وإختلافات كبيرة عن النظام السابق (الويندوز 8) مع العلم أن بعض المحللين يرجحون أن سبب الأنتقال لرقم 10 هو لمنافسة نظام OS X 10 الخاص بحواسيب الـ Mac الخاصة بــ “Apple” أي لنفس السبب الذي ذكرناه سابقاً وهو التسويق.

أخيراً وليس أخراً تلجأ الشركات لتخطي الرقم التسلسلي الخاص بمنتجها من أجل توحيد رقم ذلك المنتج مع منتج آخر من نفس النوع, وقد سمعنا في الآونة الأخيرة بأن سامسونج ستقوم بالتخلي عن الإصدار السادس من النوت (Note 6) والأنتقال للإصدار السابع أي Note 7 من أجل توحيده مع الإصدار السابع من سلسة جلاكسي إس Galaxy S7, لكن يُقال أن الهدف من ذلك هو منافسة الآيفون 7 بلس أي أن الهدف تسويقي أيضاً.

هذه كانت أغلب الأسباب التي تجعل الشركات تتخطى الأرقام المتسلسلة لبعض منتجاتها لكن هنالك أسباب آخرى لم نذكرها ترتبط بالنهاية بأسباب تسويقية بحتة.

Comments

comments

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى