أخبار متفرقة

دمي مسكونة

دمي مسكونة

تستعمل الدمية عادة كوسيلة للتسلية وادخال البهجة على قلب الطفل ولكن ماذا لو تحولت الى مصدر للخوف واكتنفها الغموض, وهل هناك حوادث ثبت بالفعل فيها ان الدمية تصرف كما لو كانت هناك روح تسكنها او قوة خارقة تحركها, كثيرة هي الدمى حول العالم وعلى مدار القرن الماضي التي لاقت اهتمام لافت بسبب الغرابة التي احاطتها ولم يجد لها الناس تفسيرا منطقيا , وكثيرة هي الدمى التي اعتقد الناس انها مسكونة بالارواح او الجن , وكثيرة هي قصص الرعب التي كان مصدرها دمية صغيرة , وكثيرة ايضا الافلام والروايات التي استلهمت الرعب الممتد لمئات السنين في القصص الشعبية حول العالم عن دمى مرعبة ومسكونة .

ولعل كثير منا يتبادر الى ذهنه تلك الدمية المرعبة المسماة تشاكي القاتلة والتي عرضت في فيلم ” لعبة طفل ” عام 1988 وصارت نجمة اعتمد على نجاحها في انتاج جزئين اخرين من الفيلم بالاضافة الى فيلمين اخرين ظهر اخرها في عام 2004 , فهل يمكن ان تكون تلك القصص والروايات والافلام تعبير عن وقائع حقيقية ام ان هناك خدعة ما في كل قصة.

يمكن اعتبار ان اول الدمى الموجودة على سطح الارض كانت الاصنام التي عبدها اتباع بعض الديانات الوثنية منذ قديم الزمن وان كانت تلك الاصنام تختلف في شكلها والمواد المصنوعة منها , ويعتقد ان الدمى ظهرت في الفترة ذاتها التي ظهرت فيها الاصنام وذلك لتسلية الاطفال وكانت في الغالب شبيهة بالحيوانات او الانسان , وهناك من الالعاب التي اكتسبت شهرة عالمية ليس بسبب تعلق الاطفال بها بل لتناقل قصص غريبة عنها تقول انها مسكونة بالجن او الارواح والقوى الخارقة .

Comments

comments

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى