ففي مفارقة نادره، وقعت قبل 16 عاما، تنبأت إحدى حلقات المسلسل الكارتوني الشهير “عائلة سيمبسون”، أن يصبح قطب الأعمال المثير للجدل دونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة في المستقبل.

وقال كاتب هذه الحلقة إن توقع القائمين على المسلسل أن يصبح رجل الأعمال الملياردير رئيسا لأقوى دولة بالعالم في المستقبل، كان بمثابة رسالة “تحذير لأميركا”.

وأضاف دان غريني ،الذي كتب حلقة تتنبأ بمستقبل عائلة سيمبسون، بثت عام 2000، لموقع “هوليوود ريبورتر” إن تقلد الملياردير ترامب لأهم منصب على سطح الكوكب، جاء في إطار كتابة قصة عن “حالة الجنون التي ستنتاب أميركا”.

وجاء في الحلقة أن الأخ الأكبر بارت سيشبه كثيرا والده، هومر، عام 2030، في حين تتمكن شقيقته الذكية ليزا من أن تصبح أول سيدة تتولى منصب الرئيس في الولايات المتحدة الأميركية، عقب انتهاء “فترة ترامب”.

وتمكنت ليزا، في المسلسل، من قنص مقعد المكتب البيضاوي بعد رئاسة ترامب.