سياحة و سفر

مدينة أورفا

6201677959870يورجن-كلوب--(3)

مدينة أورفا

لكل مدينة في العالم أمر معين يميزها، ومدينة اورفا أو الرها كما يحلو للاتراك ذوي الاصول العربية تسميتها، الواقعة بجنوبي شرق تركيا تشتهر بتاريخها الذي يعود الى القرن الـ 12 قبل الميلاد، فهي من أقدم المدن الموجودة في تركيا، وتحكيها الاثار الموجودة في انحائها والمنتشرة على ضفاف نهر الفرات المار بجوارها.

وهناك مسقط رأس النبي إبراهيم الخليل حيث عاش في اورفه قبل هجرته إلى أرض كنعان (فلسطين) ولا عجب اذا اشتهرت هذه الحاضرة باسم مدينة الانبياء لاحتوائها على العديد من الاماكن المقدسة والاثار التي تشيد بانها كانت يوما مستقرا لانبياء الله بدءا من ابراهيم وايوب وشعيب ويسوع المسيح وهو ما حولها الى مزار مقدس للاديان السماوية الثلاثة.

ولمكانتها التاريخية حرصت الاجيال المتعاقبة في المدينة على الحفاظ على الاثار الدينية والتاريخية التي تزخر بها وذلك لاعتبارات دينية في المقام الاول واقتصادية في المقام الثاني على امل ان تصبح مزارا مقدسا يدر عليها مدخولا سنويا. وتجتذب المدينة، التي تعرف في التاريخ العربي باسم الرها، لهذا السبب عددا كبيرا من الزوار الذين يتجولون بين المعالم التي تنسب للأنبياء عليهم السلام. ومن أشهر الأماكن في المدينة بحيرة الأسماك، التي يعتقد الأتراك أن النمرود أشعل فيها النيران وأمر بإلقاء نبي الله إبراهيم عليه السلام بها، قبل أن يأتي الأمر الإلهي لتتحول النيران إلى مياه، ويتحول الحطب إلى أسماك. ويؤمن كثير ممن يزورون البحيرة ويطعمون أسماكها بصحة تلك القصة.

وهذه المدينة تعطي  زائرها الراحة النفسية والمنظر الرائع والجمال البراق والشفاء الطيب.

Comments

comments

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى