المرأة

4 حركات تُحب كل الإناث أن يقوم بها الرجل .. اكتشفها

4 حركات تُحب كل الإناث أن يقوم بها الرجل .. اكتشفها

 4 حركات تُحب كل الإناث أن يقوم بها الرجل .. اكتشفها

هناك عدة رجال يسعون بكل الطرق نيل اعجاب الطرف الآخر المرغوب فيه سواء زوجة أو حبيبة.. وهذا السعي علمياً هو أمر طبيعي يندرج في إطار “الإنتخاب الجنسي”.
في المقال التالي سنعرض وجهة نظر علم النفس في المسألة وأي من الوسائل الفعّالة لكي يتحقق شرط الإعجاب عند الفتاة، في الواقع الوسائل كثيرة ومتنوعة حسب كل بيئة وكل ثقافة وكل مجتمع، لكن وسط هذا التنوع توجد قواسم مشتركة، من بينها على سبيل الحصر 4 حركات تُحب كل النساء أن يقوم بها الرجل، ولكل حركة سر معين، وهي كالتالي :

1) الفن والإبداع

الرجل العفوي الذي يكون مبدعاً وخلاقاً في حياته غالبا ما يثير ابهار المرأة بسرعة، فعلى سبيل المثال الرجل الذي يقوم برسم لوحة فنية جميلة، أو عزف أغنية، أو كتابة قصيدة، أو أي شي يندرج في إطار الفن والإبداع، يعني تلقائيا أنه صاحب ذكاء وتفوق، وبالتالي يتحقق مبدأ الإعجاب.

2) الدفاع عن النفس والغير بالقوة

الإنسان في العصور القديمة كان يواجه حياة صعبة، حياته كانت مهددة باستمرار من حيوانات أكثر افتراساً، لذلك الشريك الذي كان يستطيع الدفاع عن نفسه وغيره بالقوة تصبح الأنثى متقربة إليه أكثر بهدف الحماية، هذا المبدأ لازال مترسباً في الذاكرة حتى بعد ملايين السنين، لذلك في العصر الحالي الرجل الذي يستطيع الدفاع عن نفسه وشريكته في الشارع من أي اعتداء، غالبا ما تصبح المرأة معجبة به، وتسجل نقطة إيجابية حوله.

3) عدم الكلام كثيراً

عدم الكلام كثيرا والتركيز على الأفعال، هي من السلوكات الإيجابية التي تحب المرأة نفسيا مشاهدتها في الرجل، فالمرأة في اللاوعي تحتاج لمن يقودها في حياتها بشكل جيد، وبنجاح، والقيادة تشمل القدرة على ضبط النفس والفعل عوض الكلام كثيرا بدون نتائج ملموسة على الأرض.

4) التقبيل

التقبيل لدى البشر تطور منذ آلاف السنين من مجرد وسيلة لمعرفة ما لدى الآخر من “الفيرومونات” إلى آلية فعّالة جدا للتعبير عن مشاعر الحب والعاطفة والرومانسية والانجذاب والمودة والاحترام والتحية والصداقة والسلام وجميع الأشياء الأخرى الإيجابية.
يقول عالم النفس التطوري “غوردن جالوب” : التقبيل هو تبادل معقد جدا للمعلومات عن طريق الشم، واللمس، ووضعية الجسم ، والتي تمكن الأشخاص من اتخاذ قرارات حول الدرجة التي يتفقون بها مع الشريك وراثيا”.
علماء النفس كشفوا أيضاً أن التقبيل يزيد من إفرازات هرمونية في الذات تجعل الطرفين أكثر انجذابا لبعضهم.
وفي دراسة أجراها فريق من الباحثين في جامعة نيويورك على ألف من الطلاب توصلوا إلى أن النساء يهتمون ويحبّون عملية التقبيل أعلى من الرجال.

 

Comments

comments

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

للأعلى