أزمات بطولة كأس مصر التي لا تنتهي

أزمات بطولة كأس مصر التي لا تنتهي ….. مع حلول موعد المباراة النهائية لكأس مصر بين فريق الزمالك وفريق سموحة والتي انتهت بفوز الزمالك بالمباراة وكأس مصر ، تلك المباراة التي أحدثت جدل كبير خلال الفترة الماضية بسبب مطالبة فرج عامر رئيس مجلس ادارة نادي سموحة بأن يحكم المباراة طاقم تحكيم أجنبي وهو ما قوبل بالرفض من اتحاد الكرة المصري، ما ترتب عليه اعلان رئيس سموحة بانسحاب فريقه من المباراة النهائية، قبل أن يتراجع عن ذلك ويعلن خوضه للمباراة، بعدها يصدر المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك تصريحات تليفزيونية ان فريقه لن يلعب المباراة في حال تعيين الحكم محمد فاروق لادارة المباراة.

أزمات بطولة كأس مصر التي لا تنتهي :

أزمة قوبلت برد عصام عبد الفتاح رئيس لجنة الحكام والذي رأى أن كل ما يحدث ورفض ادارة سموحة للحكام المصريين هو إهانة لحكام مصر وتقليل منهم، في حين أنهم قدموا موسما جيد حسبما صرحو أن هذا لا يجوز، ولم تكن هذه هي الأزمة الأولى من نوعها في بطولة كأس مصر، فتلك البطولة لا طالما شهدت ازمات عديدة في مواسم مختلفة، سنستعرض أشهرها في هذا الموضوع.

انسحاب الاهلي من نسخة 2013 :

لعل ابرز أزمات بطولة كأس مصر التي أصبحت صداع في رأس اتحاد كرة القدم المصري وطوال المواسم الماضية، أزمة تضارب الرعاة بين اتحاد الكرة والنادي الأهلي، وتهديد الأهلي بعدم وضع اعلانات رعاة الاتحاد المصري على قمصان لاعبيه، وذلك ما دفع ادارة الأهلي بالتهديد بالانسحاب من البطولة أكثر من مرة، وبالفعل انسحب الأهلي من بطولة الكأس في موسم 2013، بسبب أزمة تضارب الرعاة.

مشاكل القرعة والاعتراضات المستمرة :

بالإضافة لأزمات الرعاة تشهد بطولة الكأس في كل موسم اعتراضات كثيرة من الأندية بسبب القرعة الموجهة التي يجريها الاتحاد، حتى يتم تجنب مواجهة الأهلي والزمالك قبل المباراة النهائية، بالاضافة لابعاد الأهلي عن مواجهة المصري البورسعيدي، لوجود حساسية كبيرة بين الفريقين خصوصا بعد مذبحة ستاد بورسعيد والتي راح ضحيتها 72 مشجع اهلاوي.
وأبت نسخة هذا الموسم أن تمر دون حدوث مشاكل وظهرت مشكلة المباراة النهائية، فبعدما وافق اتحاد الكرة على طلب نادي سموحة باستقدام حكام أجانب وتسلم شيك قيمته 20 ألف دولار من فرج عامر رئيس سموحة قيمة استقدام طاقم الحكام الاجنبي، إلا أن مسئولي اتحاد الكرة تراجعوا بعد ذلك لتحدث الأزمة التي أشرنا إليها في بداية حديثنا.

التعليقات مغلقة.