رياضة

5 أسباب أدت إلى هزيمة المنتخب المصرى

5 أسباب أدت إلى هزيمة المنتخب المصرى
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

5 أسباب أدت إلى هزيمة المنتخب المصرى

هناك أسباب أدت إلى هزيمة المنتخب المصرى ورغم أنه كان متقدما فى الشوط الأول.

إلا أن الأمر تغير فى الشوط الثانى لصالح الفريق الكاميرونى .

إليكم أهم 5 أسباب أدت إلى هزيمة المنتخب المصرى :

العامل البدنى :

كان مؤثرا بشدة هذا الأمر على الفريق المصرى ، وبذل الفريق المصرى مجهودا جبارا فى الشوط الأول أدى لحصول المنتخب على الهدف الأول .

ولكن الإجهاد مع عامل الرطوبة العالية والحرارة وسوء حالة الملعب.

هذا مكن الفريق الكاميرونى صاحب اللياقة البدنية العالية والمعتاد على اللعب فى تلك الأجواء من التقدم .

عصام الحضرى :

ظهر عصام الحضرى فى تلك البطولة بشكل متميز للغاية طوال المبارات ..

ولكن على عكس المتوقع ، وربما كان هذا للضغط النفسى الشديد ، لم يكن الحضرى موفقا فى المباراة الأخيرة

فقد ظهر وهو يتابع الكرة التى سددها نيكولاس نكولو برأسه إلى المرمى بدون محاولة أن يتصدى لها .

كذلك عندما راوغ اللاعب الكاميرونى فانسون أبو بكر المدافع علي جبر وقام بتسديد الكرة إلى مرمى الحضرى.

لم يحاول الحضرى الإلتفاف ومحاولة منعها بقوة كما عهدنا منه .

خط الدفاع :

الدفاع المصرى كان واضحا أنه دون المستوى بشدة فى تلك المباراة ..

على الرغم من أنه لم يتلقى سوى هدف واحد فقط فى كل المباريات قبل النهائية .

ولكن اللاعبون فى تلك المباراة ارتكبو أخطاء متعددة وخاصة الخطأ الدفاعى الذى تسبب فى هدف التعادل .

كذلك استمرت الكرات تشكل خطرا على مرمى الحضرى بدون تشتيتها الأمر الذى انتهى بهدف الفوز .

الإصابات الكثيرة فى الفريق :

ربما كان الفريق المصرى أكثر فريق متأثرا بشكل قوى من سوء حالة الملعب.

وهو أكثر الفرق تعرضا للإصابات الشديدة فى خلال البطولة ،فقد غاب بسبب الإصابات كلا من المهاجم مروان محسن والظهير الأيسر محمد عبد الشافي وأحمد حسن “كوكا” والحارس أحمد الشناوي .

كذلك غاب الاعب محمود “كهربا” فى تلك المباراة الهامة بعد تلقيه بطاقتين صفراوين منعته من أن يكون فى المباراة .

كل تلك الأمور جعلت خيارات “كوبر” محدودة للغاية حتى فى التبديلات عندما لم يستطيع إلا بالدفع برمضان صبحى على حساب  محمود حسن “تريزيغيه” بالشوط الثانى .

التبديلات :

فى الوقت الذى قام فيه المدير الفنى للكاميرون بالعديد من التبديلات الهامة والتى غيرت بالفعل من مسار المباراة ، لمن نجد المثل عند المنتخب المصرى .

فقد دخل اللاعب أبوبكر فى الشوط الثانى لتعزيز الهجوم عند الفريق بينما مدرب مصر كوبر لم يقم مثلا بخطوة مماثلة.

مثل إشراك اللاعب  عمر جابر بدلا من عبدالله السعيد الذى كان بالفعل قد بذل مجهودا كبيرا وأرهق بشدة .

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

للأعلى