أفلام فيما وراء النجوم الحلقة السابعة “الغزو”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة السابعة “الغزو”

الغزو القادم من كوكب آخر

هل من الممكن أن يغزو الأرض مخلوقات من عوالم أخرى ؟؟ هل ستستطيع الأرض التصدى لهم ؟؟ هل سيتم التغلب عليهم ؟؟؟؟؟؟

(أ)

Independence Day-1996

independence_day_ver1

ها هو قد جاء الغزو الفضائى أخيراً من الواضح أنه غزواً لقد تنكر الغزاة تقريباً لفترة بسيطة فقط للعبور إلى داخل الغلاف الجوى الأرضى من اجل أن لا تطلق الدفاعات الأرضية عليهم من صواريخ نووية عابرة للقارات وغيرها .ومن ثم ظهرت نواياهم واضحة جداً إنها التدمير الشامل فهم يشبهون مصاصى الدماء يستنفذون حضارة بعد حضارة وكوكباً بعد كوكباً ثم ينتقلون لغيره ولغيره وهكذا كالجراد الذى يدمر الحقل ثم ياتى على غيره لقد أتوا فى مركباتهم الرهيبة التى تحتوى اسلحة فتاكة لا قبل للبشر بها .

______________________________________________________________


الأرض كالعادة غير مستعدة إطلاقاً لمواجهة هذا الغزو الرهيب الذى فاق التصورات العلمية جميعها والذى يصبح من الواضح فى أول مواحهة مباشرة بين البشر وبين الغواة الفضائيين فارق القوة الرهيب الذى جعل نخبة من مقاتلى الولايات المتحدة يتدمورن بطائراتهم فى اختبار الأسلحة الأول بعدما فشلت الحلول السلمية الترحيبية بالغزاة .
______________________________________________________________

على كل حال تكون وسيلة هزيمتهم هى فيروس يتم زرعه فى قلب مركبتهم الأم باستخدام المركبة الفضائية الموجودة فى المنطقة 51 والتى تحدثت عنها كتب الخيال العلمى كثيراً ويؤمن الكثيرون من هواه نظرية المؤامرة الشهيرة وكذلك من المؤمنين بوجود اتصالات بين الحكومة الأمريكية والفضائيون والمؤمنون أيضاً بوجود الفضائيون بها ,, وهنا يظهر شىء غريب وأن الرئيس الأمريكى نفسه يجهل بوجود تلك المنطقة ,, وبعدما يتم زرع الفيروس يستطيع البشر بقيادة الولايات المتحدة الهجوم على المركبات الفضائية بعدما تعطلت دروعها ليصبح البشر أدنى وأقرب للنصر ولكن ماذا لو ان هناك بالفعل غزوا قد قابلته الأرض من هذا الطراز ؟؟ اظن أنه فكرة فيروس الحاسوب تلك كانت فكرة فاشلة إطلاقاً فانت جرب بنفسك ان تحاول الإنتقال بين نظام تشغيل مايكروسوفت وندوز مثلا إلى نظام لينكس أو ماكنتوش ,,,, اعتقد ان اى برنامج من برامجك القديمة لن تعمل إطلاقا على أى من هذين النظامين بل لن أقول لك انتقل من نظام تشتغيل إلى آخر سأقول لك جرب تنزيل وتشغيل برامج وندوز 95 التى لم ينزل لها إصدارات حديثة وبنفسك وستجد أنها لن تعمل وهذا ينطبق بالفعل على فيروسات الكمبيوتر إذ أنها مجرد برامج تخريبية أعدت للقيام بعمل معين فهل يصح مثلا أن يصاب جهازك بفيروس قد انتهى من العالم عام 1990 مثلا أو حتى عام 2000 أعتقد أنها ستكون نكتة مضحكة للغاية فالفضائيون الذين لديهم فرق حضارى بيننا وبينهم يكاد يقاس بالقرون سيصابون بفيروس كمبيوتر عتيق ,,, ياللغرابة ويالسخرية القدر ويالتلاعب الأفكار بعقول صناع الأفلام ,, فلندعنا من تلك النقطة نفترض أنها نقطة فاشلة فلنفكر فى الأمر من منظور آخر أيعقل أن مركبة فضائية منذ عشرات الأعوام محفوظة فى مكان سرى يدعى المنقطة 51 الذى قيل ونسج حولها المئات من الأساطير ولا يعلم الرئيس الأمريكى باعتباره أكبر قوة فى البلاد بها ؟؟ من الممكن ولكن هذا فى حد ذاته يعتبر نقد شديد للإدارة الأمريكية !!!
______________________________________________________________
كذلك لو فكرنا فى الأمر من ناحية أخرى كيف أن المركبة الفضائية تلك لم تتطور منذ تلك السنوات على الرغم من التطور التكنولوجى الرهيب الذى يبدو الغزاة عليه ونحن هنا على الأرض من المستحيل أن يمر شهراً واحداً بدون جديد سيارات , هواتف جوالة , وغيره ,, الأمر الأغرب هو سماحهم بدخول المركبة الفضائية الصغيرة والمفقودة منذ عشرات الأعوام إلى مركبتهم الأم بدون فحص !! أهم اغبياء إلى تلك الدرجة ؟؟ ..______________________________________________________________

فى الواقع الفيلم قد جاء بحلول غير منطقية وبعنجهية أمريكية مطلقة لربطهم ليوم الإستقلال الأمريكى بيوم الإستقلال العالمى فى صدفة غريبة للغاية على حد صناع الفيلم ,, كما أننا نجد انهم منقذى العالم ولكنهم بهذا الفيلم لم يؤكدوا أنهم المنقذين بل أكدوا أنهم لا يفقهون شيئاً وإذا حدث الغزو سيكونوا هم من طليعة المستسلمين لأن الحقيقفة تختلف عن الخيال .

______________________________________________________________

_________________________________________________________

___________________________________________________

war_of_the_worlds-1
يا أهل الأرض لقد قام أهل المريخ بغزو الأرض ودمروا بأسلحتهم كل المدن في طريقهم اهربوا أيها الناس …..جملة قيلت فى عام 1938 م وكانت سبباً فى حدوث فزع عام وخروج الالاف من مواطنى الولايات المتحدة للشوارع فى حالة فزع شديد ولم ينتظروا ليستمعوا لباقي الحديث فقد كان الحديث مقدمة تمثيلية إذاعية عن قصة حرب العوالم الشهيرة .
لقد احتلت قصة حرب العوالم الشهيرة للكتاب هربرت جورج ويلز مكانة خاصة بين قصص الخيال العلمى وقد تم صناعتها فى فيلم هوليودى عام 1953 م وقد لاقى نجاحاً كبيراً وقتها وقد قام سبيلبرج بإعادة صنع الفيلم بالإمكانيات التكنولوجية المتاحة فى عصرنا هذا .______________________________________________________________

يروى الفيلم كيف أننا مراقبين من فترة كبيرة من قبل مخلوقات من عوالم أخرى – لم يشر الفيلم إلى أى كوكب معين إذ أن القصة كانت عن أهل المريخ ولكن العلم قد أثبت بالدليل القاطع عدم وجود اى حياة فى المريخ – .
وبحدوثت ظواهر طبيعية غاية فى الغرابة يتم دخول جو الأرض و يبدأ الغزو بعن طريق الإبادة الشاملة لأهل الأرض بدون أى سبب واضح للغزو وبدون رؤية مخلوقات فضائية بل ما يرى هو الألات الجبارة التى لها من القدرات ما لا يتخيله عقل ( القدرات التدميرية طبعاً ) .
______________________________________________________________

ويسير الفيلم بعكس نوعية الغزو بطريقة تصوير المشاهد الإنسانية التى تصاحب الانتقال البشرى من أماكن الغزو وكيف تظهر هنا كل المشاعر الإنسانية السيئة كانت أو الجيدة .
______________________________________________________________فى الواقع لقد انتهى الغزو بطريقة غريبة للغاية فقد زالت كل الدروع التى كانت تحمى مركبات الغزاة (وقد بدا هذا بدون أى سبب واضح ) بينما فى القصة الأصلية بسبب فيروس غريب أصاب المريخيون قد بدأ نهاية غزوهم .
إذا نظرنا للفيلم من ناحية حمله لنظريات علمية فلن نجد الكثير حيث أنها القصة المعروفة للخوف من الغزو الفضائى الخارجى وكيف أنه لو جاء سيكون بالفعل هو نهاية كوكب الأرض مالم تظهر معجزة خارجية كما حدث بالفيلم فالأسلحة الأرضية لا تستطيع ردع من أتو من وراء النجوم بأسلحة ومعدات لاحتلال كوكب آخر بينما نحن مازلنا فى بداية خطواتنا الأولى فى غزو الفضاء ومازلنا لا نسطيع عمل أى شيىء فى مواجهة قوى خارجية مجهولة الهوية فمهما وصلنا من تقدم علمى وتقنى مازلنا اطفال نحبو فى أرض العلم الواسعة .______________________________________________________________

لقد أجبر سبيلبرج على تقديم تلك التحفة الفنية فى خارج نطاق عمله المعتاد فهو دائما يصور الفضائيين بصورة أصدقائنا الودودين الخجولين وما زياراتهم للأرض إلا عبارة عن حملات استكشافية من أجل العلم والمعرفة فقط ولكنه فيما يبدو كان مقيداً بالقصة الأصلية وهو يقول أنه قدم تلك القصة حين شعر أنه قد نضج فنياً .

______________________________________________________________

هو فيلم يناقش الغزو الفضائى المحتمل بطريقته ولكن من نظرة انسانية بحتة وربما يحمل إسقاطات أخرى على الواقع الحالى.

______________________________________________________________

_________________________________________________________

___________________________________________________

mars_attacks_ver2

ربما لم يناقش فيلماً اخر قضية الغزو من الناحية التى ناقشها هذا الفيلم السخرية اللاذعة لتيم بارتون واشتراك عدد كبير من نجوم الصف الأول بهوليود بداية بجاك نيكلسون وانتهاء ببيرس بروسنان قد رسمت لوحة فنية عجيبة وغريبة عن قضية الغزو المنتظر .______________________________________________________________

بداية يظهر لنا رصد الأرض لتحرك على المريخ تحرك غريب من كائنات عاقلة أو شبه عاقلة وهنا يتسائل القائل كيف ألم تهبط مركبات الأرض على المريخ ولم تجد فيه أثار أو شبه حياة ؟
سنجد الرد على هذا السؤال فى الفيلم ذاته البشر حمقى و مغرورون فالحياة على المريخ لم تكن حياة على سطحه بل كانت فى أعماق أرضه التى لا نستطيع رصدها.

______________________________________________________________

يظهر لنا المريخيون وهم قادمون فى أطباق طائرة تشبه المشاهدات الشهيرة جداً للاطباق الطائرة واللقاءات من النوع الأول التى تنتشر فى جميع أنحاء العالم .

______________________________________________________________


ويجسدون معظم مخاوفنا وأفكارنا تجاه الفضائيون من اللون الأخضر والجمجمة الضخمة والأسلحة العجيبة التى تطلق أشعة فتاكة .
اللقاء الأول الذى يظهر لنا فى الفيلم مع المريخين هو لقاء من النوع الثانى والذى يترك فيه الطبق الطائر آثاراً مادية واضحة للغاية وكان الأثر الذى تركه المريخين هو حروق بمجموعة من الماشية تلاها رؤية الطبق الطائر .
______________________________________________________________

البشر متلفهون للحديث مع حضارة أخرى متعجبون لرؤية حضارة تفوقهم بعد تصورهم العجيب لأنهم سادة الكون بلا منازع بل بعد أن تصوروا أنهم الكائنات الحية الوحيدة فى المجموعة الشمسية , ولكن المريخيين لا يبدون فى حالة أبداً تشجع على التفاهم الحضارى بل يأتون بمركباتهم وعتادهم الفضائى فى شكل من لا يريد التفاهم أبداً بل من يريد الحرب , ولكن الأقوى دائماً هو المسيطر والأضعف هو الذى يريد دوماً السلام فنحن بشتى الطرق نريد السلام معهم مع أن ردود أفعالهم لا تدل إطلاقاً على السلام بعد الحادثة الأليمة للقاء الأول معهم وتدميرهم لكتائب أمريكية من الجيش وبسهولة شديدة .
______________________________________________________________

العجيب فى الأمر أن السياسيين لا يريدون تصديق نواياهم العدوانية بينما الفتاة التى ظهرت كأنها شبه مخبولة وتنتظر المريخيون بشدة عرفت منذ اللحظة الأولى أنهم عدائيون إلى أقصى حد وكأن المخرج يسخر من السياسيين فى تلك النقطة ويقول لهم أنتم لا تريدون تصديق إلا عقولكم بينما اللذين تظنوهم مخبولين هم فى الواقع أفضل منكم ألف مرة .
كذلك السخرية العجيبة من الإمرأة الأولى فى الولايات المتحدة فكل زوجة رئيس تأتى للبيت الأبيض تعتبره وكأنه بيتها وكأنها آخر من يسكنه فهى تتحكم به ولابد من إضافة لمستها الزائفة للمنزل , كذلك كان تسلل المريخين إلى داخل البيت الأبيض فيه سخرية شديدة من الحرس الجمهورى , فعندما هم واجهوا بالفعل خطراً حقيقياً بدوا مضطربين ومشوشين إلى أقصى حد , والذى قام بإنقاذ الرئيس فعلياً هما طفلين يمارسان ألعاب الفيديو بكثرة وأحسوا فى أثناء الدفاع عن الرئيس ليس بالخطر ولكن بالنشوة الشديدة وكأنهم فى مغامرة جميلة فى أرض الواقع , تجسدت أحلامهم بالبطولة بالفعل .

______________________________________________________________


كأن المخرج يقول أن الأطفال مازالوا أرض خصبة لما تريد ان تزرعه فيهم مغامرة , قتال , حرب , ماتريده سيكون موجوداً ولكن العيب هو طريقة النتشأة التى تحولهم من النقيض للنقيض , الجميع يريدون تحقيق المكاسب من المريخين , الجميع يريدون الشهرة فذاك الرجل صاحب الفندق والذى يريد ان يجعله فندقاً فضائياً على أعلى مستوى لاستقبال وفود الكواكب الأخرى , ولكن يبدو أن المريخين أذكى منهم جميعاً فهم يقومون بتدمير الكوكب على آخره بدون أى أسباب ظاهرة إلا أنهم مختلفون عنا , تفرقة عنصرية حدثت فى الأرض ومازالت تحدث , ولكن السؤال فى الفيلم كان ماذا لو أن الجنس الأبيض هو الأضعف بل ماذا لو كان البشر هم الأضعف ؟ .
______________________________________________________________على كل حال الفيلم كان طريقة للغزو غير مسبوقة على الإطلاق وقد تم التغلب فى النهاية على أهل المريخ بعدما شاعوا فى الأرض فساداً وقاموا بالتجارب الغريبة على أهل الأرض وكذلك الجماع مع أحد الفتيات , وبعدما فشلت القنبلة النووية التى تعتبر أقوى أسلحة الأرض فى مجرد لمس سفينتهم الأم , انتهت خطة الغزو عبر أمرأة عجوز كانت تسمع لأغانى عالية التردد وبالصدفة عندما انخلعت السماعة الخاصة بها ليسمع المريخيون التردد هذا من مضخمات الصوت لم تحتمل أدمغتهم هذا وانفجرت .
أسلوب لنهاية غزو بالصدفة فنحن كذلك فى الفيلم لم نكن مستعدين للقائهم أو مجرد تبادل الحرب معهم فالحرب كانت محسومة لصالحهم.

______________________________________________________________

_________________________________________________________

___________________________________________________

invasion_ver2

فى الواقع كان فيلم الغزو هو إعادة إنتاج ثالثة لفيلم منذ الخمسينات يحمل اسم Invasion Of The Body Snatchersوالمرة الثانية كانت فى آواخر السبعينات وحمل الفيلم نفس ذات الإسم Invasion Of The Body Snatchers وحقق الفيلم نجاحاً مقبولاً فى المرتين وتقرر إعادة إنتاجه فى 20077 ومشاركة نجمين كبيرين هما نيكول كيدمان ودانيال كريج فى الفيلم ولكنه لم يكن بالمستوى المطلوب للأسف..

___________________________________________________

فى الحقيقة لا يعنينا كثيراً الجوانب الفنية بالفيلم ولكن يعنينا تناوله للغزو الفضائى القادم ولكن بأسلوب آخر ,, يبدأ الفيلم بحادثة سقوط أحد مركبات الفضاء وتحطمها وانتشار الحطام عبر مساحة واسعة من الكرة الأرضية فى حادث يشبه كثيراً حادث مركبة الفضاء كولومبيا المشهور ,, ومن هنا تبدأ الفاجعة فتلك المركبة حملت معها فيروس غريب من الفضاء الخارجى ولكنه ليس كأى فيروس فهو ينتشر وبسرعة شديدة ولا أحد يمتلك المناعة ضده إلا من لديهم أمراض معينة وتمنعهم من النوم وكأن الفيروس يحتل عقولهم أثناء النوم فقط وأثناء فترة خمول العقل البشرى , إذ انه لا يستطيع أن يسيطر على العقل البشرى فى أثناء فترة اليقظة والقوة الخاصة به .

___________________________________________________

ينتشر الفيروس بسرعة مخيفة وهنا يطرأ الجديد وهو أن الفيروس فى الواقع ما هو إلا غزو فضائى قادم من نوع آخر وربما يكون هو الأقوى على الإطلاق فالفيروس الفضائى هو كائنات ذكية مسيطرة تحتل عقول وأجساد البشر وتمتلك من القدرة على تسييرها بعد ذلك وفقاً لرغبتها الخاصة من أجل القضاء على مقاوميهم منذ البداية ومن أجل سيطرة جنسهم على الكرة الأرضية كلها وبهدوء وروية وربما دون استعمال وسائل غزو عنيفة أو شديدة فسلاحهم فى تلك المرة هم البشر نفسهم فهم سوف يحاربون البشر حتى آخر قطرة دم .. بشرية ..

___________________________________________________

النظرة العامة للفيلم نجد أن هذا الغزو هو بالفعل الغزو الأقوى جداً فهم محتلون أجساد البشر فأنت ربما تحارب أخوك أو ابنك أو حبيبك وتضطر لقتله حتى تحافظ على حياتك أو حتى تحافظ على حياة الملايين من بنى البشر وهو أصعب مايكون فانت عندما تحارب عدو قادم من الفضاء وتقتله وجهاً لوجه أفضل بكثير من أن تحارب مخلوقأ مستتراً لا تعرف كنهه ولكنك عندما تقتله لا تقتله هو فعلياً بل تقتل الشخص الذى يحتل هو جسده .

___________________________________________________

هذا الغزو لو جاء هو بالتأكيد أكثر أنواع الغزو نجاحاً وأصعبها بل تقريباً يستحيل التصدى له وهو يحمل فى طياته فكرة الكائنات الوحيدة الخلية والتى لها قدرات عالية ولكن بطريقة أخرى غير تقليدية على الإطلاق ولكن للأسف صناع الفيلم جعلوا من القصة الجيدة نكتة غريبة غير مضحكة او مسلية على الإطلاق.

___________________________________________________

الملاحظ فى أفلام الغزو الفضائى

أن البشر مازالوا لا يستطيعون الوقوف ولو لدقائق معدودة فى وجه الغزاة , كما أن الحلول دوماً تأتى بالصدفة أو بطرق غير منطقية فمرة عن طريق فيروس غريب أصاب الغزاة ومرة أخرى عن طريق فيروس كمبيوتر والثالثة بالموسيقى فى أسلوب ساخر , هذا يعد امراً طبيعياً فمن قطع آلاف الاميال أو ملايين الأميال والسنوات الضوئية من أجل غزو كوكب ما مازال يحبو ويخطو خطواته الأولى فى عالم غزو الفضاء لابد أن يكون قد درسه منذ أمد بعيد وعرف ما هى طاقته وقدراته وقوته ومدى تسليحه العسكرى حتى يستطيع القيام بالغزو على أكمل وجه , كذلك نحن وبكل غرورنا البشرى وتطلعنا للقاء مع عوالم أخرى لا نستطيع أبداً أن نتصدى لمن جاء من وراء النجوم ومعه أسلحة فتاكة , الغزو الفضائى لو جاء لن ينتهى بطريقة هوليودية ولكنه سينتهى بطريقة مأساوية للغاية .

اقرأ باقى السلسلة 

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة الأولى“دوائر الحقول”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة الثانية “لقاءات من النوع الثالث”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة الثالثة “الرجل الخارق القادم من الفضاء”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة الرابعة “ليس كلهم فضائيون”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة الخامسة “أصحاب الملابس السوداء”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة السادسة “وجه على المريخ”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة السابعة “الغزو”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة الثامنة“كائنات مسالمة إلى أقصى حد”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة التاسعة “أجمل مخلوقات الكون”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة العاشرة “ذكاء اصطناعى”

أفلام فيما وراء النجوم الحلقة الحادية عشر والأخيرة “حقيقة واقعة”

التعليقات مغلقة.