أخبار متفرقة

أكثر الصور إثارة للجدل علي مر التاريخ

أكثر الصور اثارة للجدل

أكثر الصور إثارة للجدل علي مر التاريخ

الزمان و المكان تتشكل ألاف الحكايات المتنوعة, تجمع تارة الحياة السعادة السلام…

و تارة أخرى الموت الحزن الظلم…

تتوقف لوهلة في تذكار يبقى خالدا إلى الأبد, هذا الأخير الذي يمكن أن يكون عبارة عن صورة بسيطة لكن بمعاني عميقة.

تؤثر على كل من سقطت عينه عليها , لتحرك فيه ولو جزءا صغيرا من مشاعره المدفونة وسط عالم يزداد سواده يوما بعد يوم.

في كل يوم, بل و في كل لحظة, توثق حكاية من هذه الحكايات بنقرة بسيطة على آلة ابسط لتغير مجرى ضمائر كانت على وشك النوم.

نقدم لكم مجموعة من الصور التي ايقظت ضمير العالم باسرة والتي تم عرضها علي  مر  التاريخ وفقا لتقيم جمعية المصوريين العالمية ….

 

التحدي

1-1-compressor (1)

عام سنة 1957 قررت المحكمة الأمريكية السماح لأول طالبة ذات البشرة السوداء دورثي كاونتس بالدراسة في جامعة مع ذوي البشرة البيضاء.

إذ كانوا سابقا يدرسون منفصلين .

هذه الصورة تبين الواقع المرير الذي عاشته هذه الطالبة من استهزاء و تحرش من طرف زملائها.

لكن رغم كل مظاهر العنصرية التي واجهتها إلا أنها بقيت صامدة برأس مرفوع.

و قوة تحد كبيرة لتبرهن للجميع على أن الإنسان الحقيقي هو بأفكاره و عقله و ليس بلونه أو عرقه.

تعتبر هذه الصورة مثالا حيا للتحدي و النضال رغم كل المعيقات .

 

وقفة تأمل

وقفة تأمل

هذه الصورة التي التقطت عام 1993, هي واحدة من الأكثر تأثيرا في العالم, فقصتها التي تدمع العين و انتحار المصور KEVIN RVARTE الذي التقطها جعلاها تندرج ضمن قائمة لأكثر الصور بؤسا.

أما قصة الصورة فهي أن هذا النسر كان ينتظر موت الطفلة حتى يأكلها و هذا ما يمكن أن يوضح انقلاب الموازين ليصبح الإنسان ملاذا لمعدة الطيور.

أم يمكن أن يكون هذا النسر يقف دقيقة تأمل لجسد طفلة أضار الزمان ظهره لها.

إنها صورة تستحق التأمل فعلا.

 

محمد الدرة

محمد الدرة

الاسم الذي لن يمحى من الذاكرة, ذلك الطفل البريء لم يتوقع يوما أن تنتهي حياته برصاصة من الاحتلال الذي لم يسام يوما من مجازره.

هذه الصورة التقطت سنة 2000 بواسطة طلال أبو رحمة, لتلمس بذلك مشاعر العالم بأسره وتكون بداية لانتفاضات واسعة هزت معظم الدول و خاصة الدول الإسلامية.

محمد الذرة ليس أول أو أخر طفل يتعرض لهذا النوع من الانتهاكات في دولة فلسطين.

لكن صورته هذه نزلت كالصاعقة في نفوس البشر ليشعروا و لو بشكل قليل ما يعانيه الأطفال و كذا الكبار من جراء ذلك الاستعمار.

 

تضحية انسانية

تضحية انسانية

كيبليمو عداءة كينية من مواليد سنة 1984..

في سنة 2010 شاركت هذه الأخيرة في سباق كان يعتبر من اقوي المنافسات.

حيث أن الجائزة المخصصة عبارة عن مبلغ مالي قيمته 10.000$ ناهيك عن اللقب.

رغم كل هذه المثيرات, إلا أن العداءة جاكلين ضحت بها من اجل مساعدة منافس لها في نفس السباق.

و هو من أصل صيني و من ذوي الاحتياجات الخاصة.

حيث قدمت له قنينة ماء في الوقت الذي رفض الآخرون مساعدته.

دون اخذ جاكلين أي اعتبار باللقب الذي كانت على وشك الوصول إليه.

هذه الصورة تؤرخ تلك اللحظة التي فاجأت كل من شاهدها.

ليؤكد بعد ذلك أن جاكلين العداءة الأكثر إنسانية من غيرها.

و أن المال و اللقب لم يمكن أن يكونا عقبة أمام من أراد مساعدة الآخرين و إظهار إنسانيته.

التي تعطي القيمة الأكبر لكل إنسان ورغم التنافس فالمبادئ و الأخلاق لا يجب أن تتأثر بمثيرات العالم الخارجي .

 

أحلام سعيدة

ألان الكردى

عندما يعبر البحر عن أحاسيسه بطريقة يمكن أن تفجر مشاعر أي إنسان.

هكذا هي صورة ألان الكردي التي نزلت كالصاعقة في نفوس العالم بآسره.

هذا الطفل البريء الذي لم يشأ البحر ابتلاعه.

حيث أوصله برفق إلى شاطئ الأمان بعد أن صعدت روحه عند لله عز وجل .

ذلك لإيقاظ ضمائر العالم التائهة في ألامبالاة ليقف الجميع وقفة حسرة على أحوالنا التي تزداد سوءا.

ومشاعرنا التي ترقد في سبات عميق.

هذه الصورة صعدت موجة استنكار, ذهول, غضب و حزن في قلوب الجميع. لتعتبر بذلك صورة ألان الكردي رحمه الله الأكثر تعبيرا و تأثيرا لسنة 2015.

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

ميديا ارابيا هو موقع ترفيهى متخصص فى نشر الاخبار الهادفة و الحصرية و الترفيهية و يسعى الموقع لتوفير بيئة تفاعلية و معلوماتية و توفير ربح للناشرين العرب من اجل محتوى فريد من نوعه على شبكة الانترنت.

جميع الحقوق محفوظه ل ميديا ارابيا احدى مواقع شركة Prime MS Limited

للأعلى