أخبار متفرقة

العهد البيزنطي في إمبراطورية طرابزون تعرف عليه

إمبراطورية طرابزون

إمبراطورية طرابزون … أعيد بناء طرابزون بعد تعرضها للنهب من القوط عام 258م ،إلا أنها لم تستطع إستعادت إزدهارها سريعاأن نهبت من قبل القوط في عام 258م ، حيث يوجد في إقليم دقلديانوس  نقوش لتلمح باستعادة المدينة. كان بإمكان أميانوس مارسيلينوس فقط أن يكتب عن طرابزون أنها مدينة ليست غامضة. وصلت المسيحية إلى طرابزون في القرن الثالث الميلادي. في خلال فترة سيادة إقليم دقلديانوس حدث استشهاد إوجينيوس ومساعديه كانديدياس و فاليريان و أكويلا.

إمبراطورية طرابزون وعهد جستنيان :

عندما جاء  جستنيان قام باستخدام المدينة كقاعدة هامة للحروب الفارسية ، وقام بأحياء النقوش الموجودة فوق البوابة الشرقية للمدينة  وأعادة إعمار جدران المدنية بعد أن حدث زلزال وكان ذلك على حساب جستنيان.

وفي القرن السادس تم إعادة تشييد جامعة المدينة (بانديداكتيريان) وإتبعو  مناهج وادريفيام الدراسي،  حيث انجذب الطلاب إليهامن الإمبراطورية البيزنطية ،بل ومن الإمبراطورية الأرمينية أيضاً ، وإستطاعت المدينة  إستعادت أهميتها عندما أصبحت مركزا للحديث عن تشالديا.

استفادت مدينة طرابزون أيضاً عندما استعاد مسار التجارة أهميته في القرن الثامن وحتى القرن العاشر ، وكانت المصدر الرئيسي لنقل الحرير البيزنطي عن طريق السفن.  وكانت طرابزون ميناء بحري لتجارة السلع بين أوروبا وآسيا. و اشترى الأوروبيون هذه السلع من ميناء طرابزون وقاموا بنقلها اوربا.

إمبراطورية طرابزون قادت الحملة الصليبية (1202-1204م) ونهبت القسطنطينية بواسطة الصليبيين اللاتينيين في عام 1204م و. قامت إمبراطورية طرابوزن في عام 1204م كإحدى الولايات اليونانية الثلاثة التي خلفت الإمبراطورية البيزنطية. تكوّنت إمبراطورية طرابوزن على الساحل الجنوبي للبحر الأسود ، و جنت المدينة ثروة هائلة من الضرائب التي كانت تجنى من التجارة بين بلاد فارس وأوروبا عن طريق البحر الأسود.

قد يهمك كذلك

المعالم السياحية في مدينة طرابزون حيث لقاء الحضارة مع الطبيعة الجميلة

المرصد الفلكي الشهير :

عرف المرصد الفلكي الذي قام ببنائه تشونيادس بدقته في توقعات خسوف الشمس  بقيت القسطنطينية العاصمة البيزنطية حتى تم فتحها السلطان العثماني محمد الثاني في عام 1453م  والذي قام لاحقاً بفتح طرابزون بعد ثمانية سنوات في عام 1461م. استمرت معاناة السكان المتبقين في المدينة بعد فتح العثمانيين عام 1461م لقرون عديدة ، بعدد جوهري من السكان اليونانيين الأرثوذكسيين   لايزال بضع آلاف من اليونانيين المسلمين يعيشون في المنطقة  معظمهم في منطقة كيكارا الجدلية إلى الجنوب الشرقي من طرابزون. هناك كمية كبيرة من تراث المدينة المعماري البيزنطي اليوناني لايزال باقياً.

إمبراطورية طرابزون كانت مزدهرة في القرن الثالث عشر حتى القرن الخامس عشر، ضمت شمال شرق  الاناضول وجنوب القرم وتكونت بعد سقوط  الإمبراطورية البيزانطيه إثر الحملة الصليبية الرابعة،. سقطت إمبراطورية طرابزون في 1461 عندما فتحها السلطان العثماني. محمد الفاتح .

اقرأ أيضا

تعرف علي الثقافة فى مدينة طرابزون التركية

السابق
عادل هيكل حارس المرمي الأعظم وعملاق مصر والأهلي
التالي
ساليباكس Salipax من أهم الأدوية لعلاج الوسواس القهري