العلاقة بين الحالات النفسية والانترنت

العلاقة بين الحالات النفسية والانترنت علاقة وطيدة تنتج عن إهمال معظم الأشخاص لأعمالهم وأسرهم وعلاقاتهم الاجتماعية بسبب رغبتهم الإدمانية في استخدام الإنترنت، ويرتبط مفهوم إدمان الانترنت بالمفاهيم النفسية والسلوكية لمعظم الأشخاص مما يصيبهم بحالات إكتئاب حاد ويزيد من عزلتهم الإجتماعية.

يمكنك قراءة:

بحث مختصر عن شبكة الانترنت.. الشبكة العنكبوتية

العلاقة بين الحالات النفسية والانترنت ما هي ؟ وما نتائجها ؟

مفهوم إدمان الانترنت

لقد فتحت الشبكة العنكبوتية في العصر الحديث مجالات الإتصال والتفاعل بين الناس وبعضها البعض، بالإضافة إلى قدرتها على تقديم الكثير من المعلومات لمستخدميها إلا أنها تحوي الكثير من الآثار السلبية الجسدية والنفسية والاجتماعية على هؤلاء المستخدمين بسبب ضياع الكثير من الوقت في التعمق فيها ومع زيادة الإقبال عليها ظهر ما يسمى “إدمان الانترنت” الأمر الذي جعل الباحثين يحاولون التوصل للآثار النفسية والجسدية الناتجة عن سوء استخدامه بالرغم من عدم تصنيف إدمان الانترنت ضمن قائمة الأمراض النفسية المعتادة إلا أنه مشتق من حالات إدمان أخرى مثل المقامرة أو الشراء أو إدمان المواقع الإباحية، وقد عكفت عالمة النفس الأمريكية كيمبرلي يونغ على دراسة ظاهرة إدمان الانترنت حيث أنها أول من أطلق هذا المصطلح منذ عام 1994 وأوضحت أن هذا المفهوم ينطبق على من يقوم باستخدام الانترنت مدة تتجاوز 38 ساعة إسبوعياً بالإضافة بقيامها بإصدار كتابين عن هذه الظاهرة وتأسيس مركز الإدمان على النترنت في عام 1999 للبحث في هذه الظاهرة والتركيز على سلوكياتهم أثناء قيامهم بتصفح شبكةالانترنت وأعراض الإكتئاب التي يتعرضون لها عند الانقطاع عنه. 

مفهوم إدمان الانترنت
مفهوم إدمان الانترنت

ادمان الانترنت والمشكلات النفسية

أكدت الدراسات الحديثة إلى أن مشتخدمو الانترنت هم الأكثر عرضة للمشكلات النفسية مثل الإكتئاب والعزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة وفقدان السيطرة في إدارة الوقت فضلاً عن الاضطراب العاطفي، كما أكدت على أن كثرة استخدام الانترنت لها تأثير سلبي على التوافق النفسي والاجتماعي ويعوق التوظيف الطبيعي داخل المجتمع وخاصة أن أكثر فئة تستخدم هذه الظاهرة هم فئة الشباب الذين هم مستقبل وعماد التطور والتقدم في العالم والذين يتعدون الاستخدام إلى شكل الإفراط وتظهر عليهم أعراض الإدمان مما يكون له إنعكاس سلبي على توافقهم النفسي والاجتماعي وأضرار بالغة على الصحة النفسية والاجتماعية لدى هؤلاء الشباب

الشباب والانترنت
الشباب والانترنت

المشكلات النفسية  الناتجة عن سوء استخدام الانترنت  

توجد العديد من المشكلات النفسية التي تنتج عن الاستخدام المفرط للانترنت وهي على النحو التالي:

1- شعور الفرد بعدم الأمن والأمان وفقدان الشعور بالسعادة والثقة بالنفس.

2- عدم تمتع الفرد بعلاقات أسرية سوية مبنية على التفاهم والمشاركة والإحترام المتبادل بين أفراد الأسرة والمساواة في المعاملة بين الإخوة.

3- فقدان الفرد القدرة على تحقيق التوائم مع المجتمع المدرسي وممارسة الأنشطة المدرسية وتحقيق النفوق الدراسي.

4- عدم قدرة الفرد على إقامة علاقات منسجمة مع البيئة الاجتماعية المحيطة.

تعرف على:

هل الدول الكبري تستطيع التحكم في الإنترنت ؟ … الإجابة سوف تدهشك بشدة

إرشادات يجب اتباعها للبعد عن إدمان الانترنت

1- عمل برامج توعية نفسية للحد من مخاطر الانترنت والتي لا تختلف عن إدمان الكحوليات والأضرارا الناتجة عنها 

2- توعية طلاب الجامعة بمخاطر الانترنت من خلال تفعيل دور العيادات النفسية بالجامعات

3- عمل برامج إرشادية لعلاج الحالات النفسية من مدمني الانترنت 

4- قيام مؤسسات المجتمع المختلفة بنشر الوعي بمخاطر الانترنت من خلال دراسة الحالات التي سقطت فب براثن إدمانه وما نتج عنها من أضرار في العلاقات الاجتماعية 

يمكنك مشاهدة:

الانترنت الفضائي سيصبح متاح للجميع مع إيلون ماسك وشركة سبيس إكس

طرق البعد عن إدمان الانترنت
طرق البعد عن إدمان الانترنت

تعرفنا معاً على العلاقة بين الحالات النفسية والانترنت تلك الشبكة العنكبوتية التي يغرق في بحرها العديد من الشباب حتى تصل بهم إلى مرحلة الإدمان مع التعرف على الارشادات الواجب اتباعها للحد من تلك الظاهرة الكارثية

التعليقات مغلقة.