المخرج الإيطالى الكبير “فيتوريو دي سيكا“

المخرج الإيطالى الكبير “فيتوريو دي سيكا“

يطلقون عليه لقب الأستاذ دي سيكا واذكر فلم كوميدي مصري قديم بطولة فؤاد المهندس ومحمود المليجي وكان المليجي فى دور كمخرج سينمائي مغمور وكانوا يلقبونه بالأستاذ دي سيكا وكم كان اسم دي سيكا ملهما لجميع المخرجين في الخمسينيات والستينيات ، ومؤثراً عند جميع المهتمين بالسينما ودي سيكا مخرج غريب فقد قام هذا الرجل بإخراج مجموعة من الأفلام الإبداعية التى لن تنسي في تاريخ السينما منهما سارق الدراجة ومعجزة في ميلانو وجعلته يشار إليه كواحد من أهم السينمائيين في العالم ولكن في نفس الوقت كان دي سيكا يخرج أفلاما تجارية كوميدية ليس لها أية قيمة فنية تذكر وهو ما برره دي سيكا بقوله انه يخرج أفلاما تجارية لكي ينفق من دخلها على أفلامه الجادة ولا ادري إلى أي مدي كان قوله صحيحا ولكن المؤكد أن تنوع دي سيكا بين الأفلام الجادة والتجارية كان دائما المبرر والملهم لباقي المخرجين عند قيامهم بعمل أفلاما ليست لها قيمة فنية ،لذلك عندما يبرر البعض إخراجهم لأفلام تجارية بحتى يقولون أن دي سيكا فعل مثل هذا وأذكر احد مخرجي الواقعية الجديدة المصري داوود عبد السيد الذي اخرج مجموعة أفلام جدية مثل البحث عن سيد مرزوق والفلم الرائع الكيت كات قام في بداية الألفية بإخراج فلم ينتمي للنوعية التجارية هو مواطن ومخبر وحرامي بطولة شعبان عبد الرحيم !

de-sica

ولد دي سيكا في السابع من يوليو عام 1902 في مدينة نابولي وعمل موظفا لإعالة عائلته الفقيرة و دي سيكا من مواليد برج السرطان وتحت هذا البرج تجد أسماء مجموعة كبيرة من كبار المخرجين على مستوي العالم من أشهرهم المخرج السويد الكبير انجمار بيرجمان ،
وبدا دي سيكا ممارسة الإخراج في عام 1940 واخرج مجموعة من الأفلام الكوميدية حتى اخرج أول أفلامه الهامة ملمعو الأحذية وتبعه بأعظم أفلامه سارق الدراجة وتبعه بمجموعة من الأفلام التى تنتمي إلى حركة الواقعية الجديدة الشهيرة التى كان أحد روادها ،لكن ولكن بعد إخراج عدة أفلام ذات قيمة فنية عالية دون تحقيق إيرادات تذكر اضطر إلى العودة لإخراج مجموعة من الأفلام الكوميدية الخفيفة ، ولكن هذا لم يمنع فوزه بالأوسكار عن فيلمه ‘Yesterday, Today and Tomorrow’ و قبل وفاته بوقت قصير فاز مرة أخري بالأوسكار عن فلمه ‘The Garden of the Finzi-Continis’ (1971) والطريف دي سيكا لم يكن مخرجا فقط فقد مارس التمثيل في العديد من الأفلام السينمائية من إخراج آخرين وكان صاحب أداء جيد والغريب أن الأفلام التى ظهر بها كممثل عددها كبير جدا حوالي 155 فلم ولكن عبقريته الحقيقية كانت وراء الكاميرا.
وتوفي دي سيكا عام 1974 بعد حياة حافلة بالإخراج وترك لنا ثروة إخراجية تقدر بـ36 فلم متنوعة بين أفلام درامية جادة وأفلام كوميدية خفيفة .

التعليقات مغلقة.