جيثورن … هولندا المعني الحقيقي للهدوء

المعني الحقيقي للهدوء … جيثورن

جيثورن … هولندا المعني الحقيقي للهدوء … إذا كنت ممن يحلمون ببساطة بالحياة الهانئة الخالية من التعقيدات، ما عليك إلا أن تذهب إلى منطقة “جيثورن” القروية في هولندا. ففي هذه القرية الريفية التي تبعث الرضا والطمأنينة، لا توجد شوارع وإنما يمثل الماء المسار الأوحد للتواصل عبر القنوات العديدة الجميلة أو المشي سيرا على الأقدام عبر الجسور الخشبية المقوسة.

وتتميز القرية بعدم وجود سيارات، فهي لا تمتلك أية طرقات أو شوارع عادية باستثناء شارع واحد فقط مخصص لركوب الدراجات وفيها حوالي خمسون جسرا من الخشب تمر فوق نحو ثمانية كيلومترات من القنوات المائية.

وكل بيت مطل على القنوات المائية وأمامه حديقة رائعة ولكل فيلا في البلدة قارب خاص كبديل عن السيارة، ويمكن للزوار أن يمارسوا رياضات الإبحار وقيادة الدرجات حول القرية أو الجلوس في أحد المطاعم المطلة على القنوات المائية والمناظر الطبيعية.

وأروع ما يمكن القيام به هو التنقل داخل القرية عبر الممرات بواسطة قوارب متعددة الأنواع. من ناحية أخرى، تشتهر دولة هولندا بانتشار استخدام الدراجات الهوائية بشكل كبير، حيث يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة ويملكون 13 مليون دراجة هوائية، في محاولة من هؤلاء السكان للتغلب على الطبيعة السهلية المنخفضة للبلاد.

ورغم صغر حجم مساحة هولندا، فإنها تعتبر واحدة من أكبر عشر دول في العالم من حيث اقتصادها، وواحدة من أكبر ثلاث دول من حيث الإنتاج الزراعي، كما أنها هي الموطن الأساسي لزهرة التيوليب قد أطلق عليها هذه المنطقة مسمى بندقية هولندا على غرار مدينة البندقية الإيطالية التي تشتهر بالجسور والقنوات المائية.

وتتمثل بعض الطرق الرامية إلى استكشاف سحر القرية في ركوب الدراجات والإبحار بالقوارب الشراعية بالإضافة إلى الرحلات عبر القنوات المائية عن طريق المرشدين السياحيين.

التعليقات مغلقة.