النجمة العالمية كيت بلانشيت كومبارس فى الفيلم المصرى كابوريا

النجمة العالمية كيت بلانشيت كومبارس فى الفيلم المصرى كابوريا

النجمة الاسترالية الجميلة كيت بلانشيت أحد النجمات القلائل اللائى يتحلين بقدر كبير من الجمال الملكى الخاص والقدرة على تقمص الشخصيات الدرامية الصعبة بحرفية عالية وحس مرهف، وقد نالت الأوسكار عام 2005 حينما جسدت شخصية النجمة الأمريكية الراحلة كاترين هيبورن فى فيلم الطيار (The Aviator) الذى اخرجه مارتن سكورسيزى عام 2005 وكانت قد رشحت لأول مرة عام 1999 لأوسكار أفضل ممثلة عن تجسيدها لشخصية الملكة اليزابيث الأولى فى فيلم اليزابيث (Elizabeth )، والطريف ان هذه النجمة وقبل ترشيحها الأول للأوسكار بسنوات قليلة كانت شابة صغيرة قليلة الخبرة ومندفعة وتجاربها فى الحياة فوضوية ولاتبشر بأى مما وصلت اليه حالياً من مقدرة وشهرة، وبداية علاقة كيت بلانشيت الحقيقية بالتمثيل بدأت من مصر ككومبارس بسيطة تعمل فى أحد أفلام السينما المصرية، والحكاية بدأت كما تحكيها بلانشيت نفسها حينما سافرت وعمرها لايتجاوز عشرين عاماً من ملبورن باستراليا مع أحد أصدقائها الى انجلترا لتكمل دراستها لتاريخ الفن ولم يكن فى حوزتها سوى 2500 دولار استرالى وهو مبلغ قليل ويبدو انها لم تكن قد أعدت أوراقها بشكل سليم للبقاء بشكل دائم ومنتظم فطردتها السلطات البريطانية بعد أن انتهت صلاحية الفيزا الخاصة بها وتجد بلانشيت نفسها وقد انهارت أحلامها وعلى وشك الافلاس ولاتستطيع العودة الى موطنها على هذا الحال ولانها كانت فى حالة ضياع واحباط ولامبالاة فقد قررت القيام برحلة سياحية رخيصة بما تبقى معها من مال فتذهب الى تركيا حيث يتناقص مامعها من مال بشكل كبير وتضطر للاقامة فى ملجأ متهالك فى اسطمبول تتساقط المياه من سقفه، ثم ذهبت بعد ذلك الى القاهرة حيث اقامت فى فندق رخيص وفى الغرفة المجاورة لها تعارفت على شاب اسكتلندى يعمل بتزوير النقود وجوازات السفر وعرض عليها أن تكسب خمسة جنيهات مصرية مقابل العمل ككومبارس فى فيلم مصرى يدور حول الملاكمة وهو فيلم (كابوريا) من بطولة النجم الراحل أحمد زكى ورغدة وحسين الامام واخراج خيرى بشارة، وكان العمل مرهقاً للغاية بالنسبة الى بلانشيت حيث تجلس مع المجاميع على الأرض لمدة تزيد عن 6 ساعات لاعداد المشهد للتصوير وسط حالة من الزحام والضجيج ولكنها كانت سعيدة بحصولها على سندويتشات الفول والطعمية المجانية وكان دورها يتلخص فى أن تقوم بشخصية فتاة أمريكية تقوم بتشجيع أحد الملاكمين وبالفيلم بالفعل فتاة شقراء طويلة تشبه الى حد كبير كيت بلانشيت وهى تظهر فى عدة مشاهد منها مشهد على حلبة ملاكمة داخل قصر حسين الامام الذى يفتح زجاجة شمبانيا احتفالاً بالمباراة وتمتد نحوه كؤوس المشجعين والمشجعات ومن بين المشجعات تظهر شقراء طويلة تمد يدها لحسين الامام لملأ كأسها وعلى الحلبة وقف أمامها أحمد زكى ورغدة وسحر رامى وبقية الكومبارس وفى مشهد أخر تظهر فى خلفية مشهد كوميدى لمباراة ملاكمة بين فتيات بدينات ولكن أكثر مشهد ظهرت فيه بشكل أكثر وضوحاً هو حينما قامت بالغناء والرقص ضمن المجاميع مع أحمد زكى اغنية الفيلم (كابوريا) وضم المشهد شفيق جلال ورغدة وحسين الامام

 

caboria1jw9

caboria2jx5

ويبدو انها لم تستطع تحمل ظروف التصوير خاصة حينما صرخ المخرج فى وجهها ولم تتقبل الأمر وقررت انها حينما تغادر موقع التصوير لن تعود مرة أخرى ولم تكمل الفيلم ولكن ماحدث كان بمثابة اشارة ملهمة لها بأن التمثيل هو مستقبلها ومنذ ذلك اليوم تغير مجرى حياتها وعادت الى استراليا وبدأت فى دراسة التمثيل فى المعهد الأسترالى القومى للدراما وبعد تخرجها التحقت بمسرح سيدنى واشتركت فى العديد من الأعمال الفنية المسرحية ثم ظهرت فى حلقات تليفزيونية بعنوان (Police Rescue) عام 1994 وكان أشهر أدوارها السينمائية فى هذه المرحلة فيلم طريق الفردوس (Paradise Road) عام 1997 واستطاعت فى سنوات قليلة أن تصبح أحدى أهم نجمات التمثيل فى العالم.

التعليقات مغلقة.