جايكوب بارنيت Jacob Barnett عالم الفيزياء الفلكية الطفل

جايكوب بارنيت هو طفل عبقري وطالب دكتوراه في الفيزياء  ولد في 26 مايو عام 1998 وعند عمر عامين تم تشخيصه بمرض التوحد . وقد عانى جايكوب من التوحد لذلك قام والديه بالإشراف عليه وتعليمه بنفسيهما. حيث كان يرى والداه دائما أن طريقة تعلم الطفل طريقة غير صحيحة وعلى الطفل ان يكتشف .  ويرجع ذكاء وعبقرية جايكوب إلى مرض التوحد .

يعتبر جايكوب بارنيت هو أصغرالمرشحين للحصول على جائزة نوبل فى المستقبل . ففي الوقت الذي أنهى فيه أبناء جيله مرحلة التعليم الإبتدائي فإن الطفل جاكوب بارنيت المقيم في مدينة انديانابوليس كان يدرس الدكتوراة في الفيزياء الفلكية في جامعة انديانا، ونظرا لمدى ذكائه وعبقريته يتوقع البروفيسور المشرف على أبحاثه بالفوز بجائزة نوبل في حال تمكنه من التوصل إلى حلول للمشكلات التي يعالجها في رسالة الدكتوراة .

ماذا قيل عن جايكوب بارنيت Jacob Barnett ؟

جايكوب بارنيت Jacob Barnett
جايكوب بارنيت Jacob Barnett

وقد كتبت صحيفة انديانابوليس ستار تقريراً عن عالم الفيزياء الفلكية الصغير قالت فيه إنه أصيب بمتلازمة اسبرجر التوحد وهو في الثالثة من عمره، وأن والديه لاحظا أعراض المرض عليه بعد أن وجدوا جاكوب لا يستطيع التواصل معهم ومع من حوله، وعلى الرغم من أن جاكوب يعاني التوحد وعدم القدرة على التواصل مع المحيطين به إلا أن والديه لاحظا فيه موهبة كبيرة فيما يتعلق بالأرقام والعمليات الحسابية المعقدة التي يستطيع القيام بها حتى 200 رقم!! كما لا حظ والديه خلال زيارة لهم إلى القبة السماوية في المدينة، اهتمام الطفل بكل ما يتعلق بالكواكب السيارة والأجرام السماوية، وأوضحوا أنه كلما زاد حب الفضول والإستطلاع لدى جاكوب بالفضاء كلما زاد شعوره بالملل من المدرسة التي كان يتعلم بها، وبعد رحلة طويلة من التردد على المراكز والعيادات الطبية المتخصصة، نصحهم أحد المتخصصين بأن يقوموا بإلحاق طفلهم بأحد الأكاديميات التي تدرس العلوم الدقيقة لأن قدراته العلمية تعادل قدرات من في مرحلة الماجستير في تخصص العلوم الفلكية والفيزياء.

وبالفعل عمل الوالدين بالنصيحة، وقد استحوذ جايكوب على إعجاب وتقدير العلماء والأساتذة الذين يقومون بالتدريس له، فقد قال البروفيسور جون روس أستاذ علوم الفضاء والذي وافق على المنحة الدراسية لجايكوب لدراسة الفيزياء الفلكية: إن جايكوب سيكون له مستقبل كبير في هذا المجال .

ولم تكتف كريستين برنت،والدة جايكوب بارنيت ، بما وصل إليه فقامت بإرسال فيلم إلى البروفيسور سكوت ترميين في جامعة برنستون، يظهر فيه جايكوب وهو يقوم بعرض نظريات جديدة من شأنها تطوير نظرية النسبية. وقال البروفيسور سكوت ،الخبير في علوم الفضاء، بعد أن التقى جايكوب: أنه يعمل على مشكلات صعبة جداً تتعلق بمجال الفيزياء الفلكية. ومن يستطع حلها سيكون على نفس مستوى الفائزين بجائزة نوبل.

وقد كان عمر جايكوب بارنيت 12 سنة فقد عندما التحق بالجامعة، متجاوزا بذلك 7 سنوات من الدراسة، وقد درس كل الصفوف التي تخطاها في السنوات السبع في غضون سبعة اسابيع فقط .. وفي سن الخامسة عشر أصبح في السنة الدراسية الأخيرة في معهد الفيزياء النظرية في واترلو في كندا وقد حصل على الدكتوراة فى نهاية  عام 2014 .

اقرأ أيضا

ما هي مفارقة هيلبرت ؟ أو مفارقة الفندق لا نهائي الغرف

 وقد قام الطفل العبقرى جايكوب بتوسيع المعادلات الرئيسة لـ”النظرية النسبيية” لأينشتاين وإعادة دراستها من الناحية الفيزيائية والرياضية. وفي شريط مصور نشر على “يوتيوب” شرح جايكوب طرق توسيع النظرية بطريقة حساب التكامل والتفاضل مستخدماً زجاج نافذة المنزل، وذلك عندما اعترفت له والدته، بفشلها في مادة الرياضيات، قائلةً، “جايكوب.. اشرح لي ببطءٍ، ما تود قوله”.

 

وتقول والدته: كان يحب السلوكيات المتكررة، فكان يلعب بالكوب وينظر إلى الضوء، ويقوم بعكس الضوء على الحائط لساعات متواصلة. وبدلًا من أخذه بعيدًا كنت أعطيه 50 كوبًا ممتلئة بالمياه على مستويات مختلفة وأجعله يستكشف.. كنت أحيطه بكل ما يحبه .

شاهد هذا الفيديو عن الطفل العبقري جايكوب بارنيت

لذلك فإن جايكوب هو أول طفل مصاب بالتوحد يتمكن من كسر توقعات الأطباء، ويصبح أحد المؤهلين لجائزة نوبل .

 

التعليقات مغلقة.