جوائز السينما ما بين الشرق والغرب

جوائز السينما … فى بداية موسم الجوائز المعتاد تتردد بكثره كلمات الجولدن جلوب والاوسكار والبافتا وغيرها فماهذه الجوائز ومالفرق بينها وبين المهرجانات .

ما هو الفرق بين جوائز السينما الخاصة بالمهرجانات عبر العالم ؟

فى البدايه لابد ان نفرق بين نوعين من الجوائز الاول هو المهرجانات وهى حدث يقام فى فتره زمنيه معينه فى السنه يضم افلام من مختلف انحاء الدنيا لها شروط عرض محدده فى وقت معين ولاتهتم بالجانب التجارى او الجماهيرى .

بعكس الجوائز مثل مهرجان كان وجائزة السعفة الذهبيه ومهرجان برلين وجائزة الدب الذهبى وبالطبع مهرجان فينيسيا وجائزته الاسد الذهبى وهم الثلاثة مهرجانات الكبار فى العالم وفى المنطقه العربيه مهرجانات مثل مهرجان القاهره السينمائى وقرطاج ودبى السينمائى والدوحه ترابيكا.

وهناك مهرجانات اخرى تتسم بطابع خاص جغرافى او لغوى مثل مهرجان الاسكندريه فهو مثلا لسينما البحر المتوسط و الاقصر وهو للسينما الافريقيه او مهرجان السينما اللاتينيه فى الولايات المتحده الامريكيه.

او مهرجانات لنوع معين من الافلام مثل مهرجانات الافلام التسجيليه و الروائيه القصيره كمهرجان الاسماعيليه مثلا او مهرجان مونتريال للافلام التسجيلية

ومن اكبر المهرجانات للسينما الحره و المستقله مهرجان صاندانس الذى يقام فى الولايات المتحده الامريكيه فى ولاية يوتا وهو مهرجان يعنى بالافلام المستقله البعيده عن الانتاج الضخم والنجاح التجارى كما يوجد به قسم للافلام الوثائقيه وهو يقام فى يناير من كل عام.

ويقام عادة سوق على هامش المهرجان لتسويق الافلام وفتح افاق جديده لعرض الافلام وهو بمثابة لقاء لاهم صناع الافلام فى العالم خارج نطاق السيطره الامريكيه على صناعة السينما فى العالم

الأوسكار الجائزة الأشهر علي الاطلاق :

اما الجوائز فاشهرها بالطبع الاوسكار الذى تقيمه اكاديمية فنون وعلوم السينما فى الولايات المتحده الامريكيه وترشح لها الافلام فى بداية العام وهى مخصصه للسينما فقط بكل فروعها ويشترط بالطبع ان تكون الافلام عرضت فى كاليفورنيا فى السنه السابقه ويرى الكثيرون اتسامها بالطابع التجار ى اكثر وبدا منح الجائزه منذ عام 1929 حتى الان وتماثل جائزة ايمى فى التليفزيون جائزة الاوسكار فى السينما حيث ان جائز الاوسكار لاتشمل اى جائزه لفروع التليفزيون .

الجولدن جلوب ما قبل الأوسكار :

اما الجولدن جلوب وهى التى تقرن عادة بالاوسكار وتظهر ترشيحاتها وجوائزها قبل الاوسكار بوقت قليل فهى جائزة رابطة صحافيين هوليود الاجانب وتختلف عن الاوسكار فى انها للسينما والتلفزيون حيث انها بدات فى السينما فقط فى عام 1944 فى حفل اقيم باستوديوهات شركة فوكس ثم ضمت جوائز جديده للتلفزيون عام 1956 حتى الحفل الذى اقيم مؤخرا فى يناير الجارى وايضا انها لاتعطى جوائز سواء للافلام الوثائقيه او فى فروع السينما المتخصصه للغايه.

جوائز البافتا :

اما ثالث الجوائز المشهوره هى جوائز البافتا وهى الاكاديميه البريطانيه لفنون الفيلم و التليفزيون والتى بدات عام 1947 فى لندن وهى جوائز للسينما والتليفزيون واعمال الاطفال واخيرا فى العاب الفيديو وهى اخر مجال تم اضافته وللاكاديميه البريطانيه فروع فى اسكتلندا ولوس انجليس وويلز وتقام جوائز السينما فى شهر فبراير من كل عام اما التليفزيون فى ابريل ومايو من كل عام وجوائز الاطفال فى شهر نوفمبر من كل عام وتخصص جائزه يتم التصويت فيها للاطفال الاقل من 14 عام حول العمل المفضل لديهم.

ويحصل الفائز فى البافتا على جائزة القناع الذهبى .

سيزر :

اما جائزة سيزر ، هي الجائزة الوطنية الفرنسية، التي تمنح لأفضل الإنتاجات السينمائية في العام منذ عام 1975، من قبل أكاديمية الفنون والسينما الفرنسية،

يقام الاحتفال الذي يعقد سنويا في فبراير على مسرح شاتيليه،، في باريس.وهى تعادل الاوسكار الامريكى بالنسبه لفرنسا

وأتى اسم الجائزة من النحات الفرنسي، سيزار بالداكيني، الذي قام بنحت الجائزة.وهى منحوته فنيه تجريديه .

التوتة الذهبية :

وهناك جوائز تعطى للاسوا مثل جائزة التوتة الذهبية معروفة أيضا باسم الـ”راتسيز” هي جائزة سنوية نقيض الأوسكار وتعطى لأسوأ فيلم وأسوأ ممثلين. أنشأت عام 1981 من قبل الصحفي الأمريكي جون ويلسون. يقام عادة حفل توزيع الجوائز في ليلة قبل ليلة حفل توزيع جوائز الأوسكار.وتمثل كرة جولف بلاستيكيه على شريط سينمائى مرشوشه برشاش ذهبى رخيص وعادة لايتسلم الفائز الجائزه باستثتاء بعض النجوم الذين استلموا الجائزه مثل بين افليك ويقوم بالترشيح فيها صحفيين وهواة سينما وصناع محترفون ايضا.

جوائز أخري أقل شهرة :

وتبقى جوائز اقل شهره مثل جائزة ساتورن او زحل التى تقدمها اكاديمية الخيال العلمى الامريكيه منذ عام 1972 تشجيعا وقتها لهذا النوع من الافلام والكثيرون يخلطون بين هذه الجائزه و الجولدن جلوب لتشابه شكل الجائزتين
وجائزة معهد الفيلم الامريكى وجوائز سكريم او الصرخه لافلام الرعب وجائزة شبكة ام تى فى السينمائيه وجوائز اختيار المراهقين وايضا جوائز النقاد فى كل ولاية .

وفى عالمنا العربى ومصر تحديدا ارتبط تعبير فيلم مهرجانات بالتعالى على الجمهور وعدم الفهم ومخاطبته للخارج وبالطبع الفشل التجارى اما الاوسكار لانجاح التجارى و الجماهيرى الساحق

ايهما تحب فيلم الجوائز ام المهرجانات ؟؟

اقرأ أيضا :

افضل افلام الاكشن لعام 2017

افضل افلام للاطفال على الاطلاق

 

التعليقات مغلقة.