حديقة الديمقراطية في ماجكا

تُعتبر هذه الحديقة هي المكان الأمثل لتفريغ الذهن من كافة إنشغالاتهِ اليومية التي تفرضها عليه الحياة و إستنشاق نسمة هواء عليلة تُساعد علي رؤية العالم من منظور اخر أكثر سلام و ثبات و التخلص من العزلة الطبيعية التي تفرطها علينا دوماً حياتنا اليومية .

تعرف علي تاريخ حديقة الديمقراطية في ماجكا

معالم حديقة الديمقراطية
معالم حديقة الديمقراطية
تم تغيير إسم هذه الحديقة إلي ” ديمقراطية ماجكا ” سنة 1993 مباشرةً بعدما تم إصلاح مساحتها الخضراء التاريخية , و قد سُميت الحديقة بهذا الإسم تيمناً بسكان البحر الأسود الأناضول – يونانيين الذين قد إنتقلوا إلي إسطنبول بعدما إفتتح محمد الفاتح طرابزون و قد تم هذا الفتح مباشرة بعد ثمانية سنوات فقط من فتح القسطنطينية .
مدخل حديقة الديمقراطية
مدخل حديقة الديمقراطية
 
في منتصف القرن التاسع عشر بدأ تاريخ هذه الحديقة كمنتزه مباشرةً بعدما تم تمديد حدائق ” دولمة بهشه ” .
قد أهملت هذه الحديقة بعض الشيء من قبل مسئولي المدينة خلال سبعينيات القرن الماضي حتي أنها قد صارت ممراً للعصابات و مكان للمشردين حتي مطلع عام 1993 عندما صارت هذه الحديقة رمزاً من ضمن رموز الديمقراطية التركية حينها خضعت الحديقة للترميم و قد حازت علي إفتتاح كبير حقاً إحتوي علي مرافق رياضية و ملاعب و عربات قطار .
حالياً ما يتم العمل علي جسر بيئي كبير يصل ما بين الحديقة و حديقة ” غيزي ” الشهيرة , و حالياً تنال حديقة ” ديمقراطية ماجكا ” علي إهتمام كبير حقاً نظراً لكونها أحد رموز الديمقراطية و الحرية الطبيعية في البلاد .

التعليقات مغلقة.