حوادث اختفاء غامضة عبر الزمن لم يستطيع العلم حلها

حوادث اختفاء غامضة … يوجد إعتقاد سائد بين العلماء بوجود عدد من العوالم التى تحيط بنا وهذه العوالم لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة و الأشخاص العادين كذلك لديهم نفس الإقتناع من خلال الكثير من المواضيع ذات الصلة بهذا الشأن .

حوادث اختفاء غامضة عبر الزمن لم يستطيع العلم حلها :

حوادث اختفاء غامضة عبر الزمن
حوادث اختفاء غامضة عبر الزمن

يوجد العديد من القصص التى تثير إهتمام الأشخاص الذين دخلوا إلى هذه العوالم المختلفة بغير عمد ومن أشهر هؤلاء (الطيار المرشال الجوى البريطانى السير فيكتور غودارد) من سلاح الجو الملكى البريطانى .

بوابة زمنية مخبأة داخل عاصفة 

بوابة زمنية
بوابة زمنية

قام المارشال (فيكتورغودارد بمغادرة مطار (هوكر هارت) فى اسكتلندا إلى قاعدته (أندوفر) فى انجلترا فى عام 1935 ، وهذه الرحلة كانت فى نهاية العطلة الأسبوعية وفى أثناء الرحلة قام المرشال فيكتور غودارد بالتحليق فوق مطار دريم وهو مطار مهجور قريب إلى حد كبير من العاصمة الأسكتلندية أدنبره حيث تم إنشاء هذا المطار فى الحرب العالمية الأولى ، وبعدها بفترة كان المطار مهجورا حيث تضاخمت به الأشجار وأصبح أشبه بالحظيرة أو مزرعة للماشية واجه (غودارد ) عاصفة جوية هائلة ، أفقدته السيطرة على الطائرة ،وكان لا يستطيع تحديد موقعه بالضبط ، وكانت الأمور تزداد سوءا وأصبح ينتابه الزعر أن تسقط الطائرة ،وتتحطم ولكن المفاجعة أنه لم يتضرر مطلقا ولم استطاع الخروج من هذه الدوامة سريعا ولاحظ ان السعادة كان لونها بنى مصفر غريب ويختلف عن اللون الطبيعى لها .

كان (غودارد )يطير على مسافة 150 ميل فى الساعة و استطاع أخيرا السيطرة على مستوى الطيران وتمكت من النجاه من وقوع حادث مأساوى له ، ولكنه لاحظ شيئا غريبا عندما نظر إلى حوله لتحديد موقفه ولاحظ ان السعادة وقتها كانت مشرقة وأشعة الشمس تتخللها وكان كلما اقترب من ذلك المطار القديم ،وجد المطار مختلف تماما عن حالته السابقة فالأشجار و الحظائرلا وجود لها ، و المطاركان مجدد بالكامل وكان يعمل بصورة طبيعية ،وكذلك كان به عدد من الطائرات الجديدة والتى لم يرى مثلها من قبل وكان هناك رجال ميكانيكيين يرتدون ملابس صفراء وبنية فى حين أن الميكانكيين كانوا يرتدوا ملابس زرقاء والغريب أيضا أن هذا الأمرأنه لم يلتفت إليه أحد من هؤلاء وكأنه غير مرئيا لهم على الرغم من تحليقه فوق رؤوسهم ، ثم تعرض (غودارد) إلى عاصفة هوائية أخرى ولكنه استطاع النجاه و العودة إلى منزله بأمانة.

روى (المارشال غودارد ) هذه الحادثة الغريبة لزملائه ،ولكنهم لم يكترثو لكلامه وإعتقدوا أنه كان فى حالة سكر ولذلك قرر غودارد الاحتفاظ بالقصة لنفسه ،حتى كشف عنها عام 1966 وأخبرالناس عن هذه التجربية الغريبة.

رحلة إلى المستقبل 

رحلة إلى المستقبل 
رحلة إلى المستقبل

بعد مرور أربع سنوات على هذه الحادثة وفى عام 1939 تم تغير ملابس المدربين فى السلاح الجوى الملكى البريطانى إلى اللون الأصفر، ملابس الميكانيكيين أصبحت أزرق كما قام السلاح الجوى البريطانى بتقديم طائرات جديدة للتدريب تشبه تماما تلك التى رآها (غودارد ) فى رحلته فوق المطار المهجور .

قد يهمك كذلك

أجمل مضيفات الطيران وأكثرهن أناقة من مختلف الشركات حول العالم

 

التعليقات مغلقة.