كلاسيكيات لاتنسى ” Se7en – 1995“

كلاسيكيات لاتنسى ” Se7en – 1995“

seven_ver1

تقييم IMDB للفيلم : 8,6 / 10

موعد صدور الفلم : 1995

مدة الفلم : 2:07

التصنيف : R

الجوائز التي حصل عليها الفلم : ترشح لجائزة اوسكار بالاضافة الى نيله 18 جائزة اخرى

الفلم من اخراج

David Fincher

الفلم من بطولة

Brad Pitt

Morgan Freeman

Gwyneth Paltrow

Kevin Spacey

” قبل ان ابدا في الحديث عن هذا الفلم يجب ان انوه على ان هذا الموضوع سيحتوي على حرق كبير للاحداث “

لقد شاهدت في حياتي العديد من الافلام التي عرضت مشاكل المجتمع الامريكي الفاسد و الصراعات التي تنخر في عصب الحياة وتسبب الدمار نفسيا واجتماعيا ولعل ابرزها هو Mean Street و Taxi Driver وقد راينا تاثير هذا الفساد بشكل ملحوظ على كل شخصيات الفلم ، وفي هذه الافلام تمت معالجة هذه المشاكل بطرائق مختلفة حسب النفسية والمكانة الاجتماعية للبطل ، لكن هذه الافلام عرضت جميع المشاكل مع بعضها وحاولت معالجتها بشكل مجتمع دون التركيز على امور معينة لان الهدف الرئيسي منها كان العرض وفقط العرض … ومع تطور الاساليب السينمائية والنظرة الواقعية الى المجتمع الامريكي بشكل خاص والغربي بشكل عام فقد ساهم هذا في ظهور انواع مختلفة من الافلام هدفها ليس العرض وانما الحل وقد تفاوتت هذه الحلول باختلاف المشكلة والراي ، لياتي فلم واحد حاول الجمع بين اهم القضايا السلبية على مستوى الشخص وبين محاولة حلها من وجهة نظر عارض فيها الجميع وكان لها وقع مدو على المجتمع والمشاهد وقد سمي هذا الفلم بـ”سبع خطايا قاتلة” ، وساحاول ان يكون هذا الفلم هو محور حديثنا اليوم ..

14325051ty6

– إنتظر, أعتقد أنك كل مافعلته هو قتل اناس أبرياء”

– أبرياء ؟ هل هذا من المفترض أن يكون مضحكا ؟

رجل بدين
رجل مقرِف يمكنه بالكاد ان يقف
ستبعده عن أصدقاؤك حتى لا يستهزؤون بك
لو أنك رأيته أثناء أكلك لن تستطيع ان تُـكمل وجبتك

ثم المحامى ، كان يجب ان تشكرنى لأنى قتلته
هذا الرجل الذى كرس حياته
لجمع المال عن طريق الكذب لكى يبقى
القتله والحثاله
فى الشوارع

ثم إمرأه
قبيحه جدا داخليا ولم تكن تستطيع أن تستمر فى الحياه
لو أنها لم تكن جميلة الشكل ؟

تاجر مخدرات, ولا ننسى
العاهره التى تنشر الأمراض

فى عالم بمثل هذه الحقاره
هل تستطيع أن تقول أنهم كانوا أبرياء وتحتفظ بوجهك مستقيما ؟
ولكن هذه هى النقطه
نرى خطيئه قاتله فى كل ركن فى الشارع
فى كل منزل
ونتحمله
ونحن نتحمله لأنه أمر عادى
هذا بديهى
نتحمله فى الصباح , والظهيره والليل
ليس بعد الآن
أنا أضع المثال
وما فعلته سيكون مُربكا ، مدروسا ومتبعا
للأبد “

يبدا الفلم بعرضه لشخصية الفلم الرئيسية الا وهو ” سمرست ” وهو محقق عجوز مخضرم عازب ووحيد على ابواب التقاعد مل من حياة التحقيق والشرطة ومن حياته التي لم يرى فيها شيئا سعيدا ، يقابل هذه المحقق محققا اخر ، شاب عصبي المزاج متزوج من فتاة جميلة انتقلوا توا الى العيش في المدينة بعد ان تلقى ترقية الى محقق ولم تكن هذه الترقية الا مشوارا ملتفا نحو الدمار … يتم تكليف الاثنان في التحقيق في جريمة قتل ولكنها ليست كاي جريمة قتل حيث يتوجه المحققان الى البيت ليريا شيئا لم يعهداه من قبل ” وهي كلمة عليهم ان يعتادوا عليها ” حيث منزل مقرف ورائحة مقرفة ورجل انفجرت عروقه واعضائه ويكاد هو نفسه ينفجر من كثرة الاكل ، رجل ربطت قدماه ويداه واجبر على الاكل بقوة السلاح ولكن السر لا يبدا الا عند اكتشافهما وجود كلمة ” الشره ” مكتوبه بالدهن خلف الثلاثجة وما هذه الا البداية .. بداية لسلسة من الجرائم التي هزت الصحافة والاعلام وكان لها تاثيرها الكبير على الشوارع ، لنصل الى الجريمة الاخرى والتي كتب عندها ” الطمع ” ، محامي جشع تم قطع رطل من لحمه ، رطل من دون عظم او شوائب ذكرتنا بالرواية الشهيرة لشكسبير ” تاجر البندقية ” ، لنكتشف بعدها ان كل ما يفعله هذا المجرم ليس عشوائيا وانما هو بناء على الكتاب المقدس الذي يعاقب الانسان على سبع جرائم وهي ( الشره ، الطمع ، الكسل ، الشهوة ، الغرور ، الحسد و الغضب ) ، وجائت معاقبة الكسل في ربط رجل الى سريره مدة تزيد عن السنة مع حرص القاتل على الابقاء على حياته حتى يتعذب ، اما الشهوة فجائت في معاقبة فتاة الهوى ، والغرور بمظهر فتاة متباهية بجمالها تجبر على تشويه وجهها واما الجريمتين الاخيرتين فلن اقول بل ساتركها للمشاهد ..

– إنتظر, أعتقد أنك كل مافعلته هو قتل اناس أبرياء”

– أبرياء ؟ هل هذا من المفترض أن يكون مضحكا ؟

رجل بدين
رجل مقرِف يمكنه بالكاد ان يقف
ستبعده عن أصدقاؤك حتى لا يستهزؤون بك
لو أنك رأيته أثناء أكلك لن تستطيع ان تُـكمل وجبتك

ثم المحامى ، كان يجب ان تشكرنى لأنى قتلته
هذا الرجل الذى كرس حياته
لجمع المال عن طريق الكذب لكى يبقى
القتله والحثاله
فى الشوارع

ثم إمرأه
قبيحه جدا داخليا ولم تكن تستطيع أن تستمر فى الحياه
لو أنها لم تكن جميلة الشكل ؟

تاجر مخدرات, ولا ننسى
العاهره التى تنشر الأمراض

فى عالم بمثل هذه الحقاره
هل تستطيع أن تقول أنهم كانوا أبرياء وتحتفظ بوجهك مستقيما ؟
ولكن هذه هى النقطه
نرى خطيئه قاتله فى كل ركن فى الشارع
فى كل منزل
ونتحمله
ونحن نتحمله لأنه أمر عادى
هذا بديهى
نتحمله فى الصباح , والظهيره والليل
ليس بعد الآن
أنا أضع المثال
وما فعلته سيكون مُربكا ، مدروسا ومتبعا
للأبد “

يبدا الفلم بعرضه لشخصية الفلم الرئيسية الا وهو ” سمرست ” وهو محقق عجوز مخضرم عازب ووحيد على ابواب التقاعد مل من حياة التحقيق والشرطة ومن حياته التي لم يرى فيها شيئا سعيدا ، يقابل هذه المحقق محققا اخر ، شاب عصبي المزاج متزوج من فتاة جميلة انتقلوا توا الى العيش في المدينة بعد ان تلقى ترقية الى محقق ولم تكن هذه الترقية الا مشوارا ملتفا نحو الدمار … يتم تكليف الاثنان في التحقيق في جريمة قتل ولكنها ليست كاي جريمة قتل حيث يتوجه المحققان الى البيت ليريا شيئا لم يعهداه من قبل ” وهي كلمة عليهم ان يعتادوا عليها ” حيث منزل مقرف ورائحة مقرفة ورجل انفجرت عروقه واعضائه ويكاد هو نفسه ينفجر من كثرة الاكل ، رجل ربطت قدماه ويداه واجبر على الاكل بقوة السلاح ولكن السر لا يبدا الا عند اكتشافهما وجود كلمة ” الشره ” مكتوبه بالدهن خلف الثلاثجة وما هذه الا البداية .. بداية لسلسة من الجرائم التي هزت الصحافة والاعلام وكان لها تاثيرها الكبير على الشوارع ، لنصل الى الجريمة الاخرى والتي كتب عندها ” الطمع ” ، محامي جشع تم قطع رطل من لحمه ، رطل من دون عظم او شوائب ذكرتنا بالرواية الشهيرة لشكسبير ” تاجر البندقية ” ، لنكتشف بعدها ان كل ما يفعله هذا المجرم ليس عشوائيا وانما هو بناء على الكتاب المقدس الذي يعاقب الانسان على سبع جرائم وهي ( الشره ، الطمع ، الكسل ، الشهوة ، الغرور ، الحسد و الغضب ) ، وجائت معاقبة الكسل في ربط رجل الى سريره مدة تزيد عن السنة مع حرص القاتل على الابقاء على حياته حتى يتعذب ، اما الشهوة فجائت في معاقبة فتاة الهوى ، والغرور بمظهر فتاة متباهية بجمالها تجبر على تشويه وجهها واما الجريمتين الاخيرتين فلن اقول بل ساتركها للمشاهد ..

567us6

حسنا ، لم يكن لنا في هذا الا ان نرى نموذجا اخر من الفتلة ، قاتلا مثقفا تربى على الدين والتعصب والرغبة في تطهير المجتمع من الشوائب والدنائس ، رجل سئم من رؤية الواقع الحالي وانهيار المجتمع وسيطرة الشهوات والعادات المدمرة التي تخالف كل ما تربى عليه واعتاد رؤيته وتم تعليمه له ، وقد كان لهذا الواقع تاثير مشابه على الاخرين ولكنه يقود كل انسان حسب طبعه فقد اثرت هذه الحياة على المحقق الشاب الذي راى في الحياة امرا لم يكن يتوقعه ، امرا جعل منه رجل عصبي سريع الغضب ، متغطرس واناني يكره رؤية المجرمين والقتلة ويجد بانهم السبب في كل ما يحصل له ولزوجته الشابة الوحيدة التي لا تعلم من الحياة الا صوت القطار الذي يهز بيتهم صباح مساء ، ولعل من ابرز التاثر في هذا الواقع وهذه الحياة قد ظهر على ” سومرست ” الذي اضاع حياته وشبابه لخدمة هذا المجتمع وفي المقابل لم يلقى سوى الهم والالم والوحدة والعذاب …. سؤال وحيد غير مهم في هذا الفلم الا وهو من هو القاتل ؟ ولكن ما يهمك فقط هو كيف ولماذا وماذا سيفعل ؟ شخص غريب مضطرب نفسيا دخل في ظلمة ليل فاسد يضيء فيه شمعة للخلاص ..

سأتطرق الى موضوع اخر في هذا الفلم الا وهو تاثيره على الواقع الامريكي ، فقد ذكرنا سابقا ان الفلم قد تم عرضه في 1995 وقد ساد في هذه الفترة طابع افلام الجريمة والقتل والعصابات بشكل كبير فكان لدخول هذا الفلم بنمط مغاير صدى واسع في الاجواء الاجتماعية وبين الناس يدفعهم لرؤية الحياة والجريمة والفساد الذي اصبح كالداء بزاوية اخرى وقد اعاد الناس الى اكثر من عشرين عاما ليتذكروا فلم ” سائق التكسي ” الذي حاول ” غسل القاذورات ” التي ملات شوارع المدينة ، ولكن هذا الفلم لم يكتفي بشيء واحد بل جمع سبعة اسباب تدفع بالمجتمع الى الدمار ، وان كنا نرى فيها امرا بسيطا لا تاثير له الا ان الفلم لم يظهر الامر من هذه الناحية وانما عرضها كجريمة يجب المعاقبة عليها وهذا الواقع بالفعل ، فلو استثنينا الشره فستكتشف بان الاخطاء الستة الاخرى قد نهى عنها قرئاننا الكريم وقد بين بانها من الاسباب التي تعيق تقدم ونمو وازدهار المجتمع وتنشئ جيلا ضعيفا وفاسدا . اما النقاد فكان لمعظهم نظرة مخالفة ابتعدوا فيها عن تاثير الفلم ليركزوا على المشاهد القاسية بالفلم ويجعلوا منها سببا لسخطهم على الفلم ، ولكن 12 سنة من السير على هذا النهج قد غير هذه النظرة واكتشفوا بانها كانت افضل طريقة للتعبير عن الحقد الداخلي على المجتمع الذي لا يستقيم الا بالقوة ..

1810dov7

مورغان فريمان : من منا لا يعرف هذا الرجل ، هذه الشخصية التي اثبتت نفسها في عالم الفن وصنعت لها طابعا خاصا نتذكره على مر التاريخ ، فمن ينسى دوره في ” اوصل السيدة ديزي ” او ” غير المغفور له ” او ” فتاة بمليون دولار ” ، افلام مختلفة وافكار مختلفة وشخصية متقنة ، ولم يكن دوره هنا يقل روعة عن سابقه فقد لعب دور المحقق الوحيد الذي لم تسنح له فرصة الزواج والانجاب خوفا على عائلته من هذا المجتمع الفاسد الذي لا يجلب الا البؤس والالم ، رجل متعب لا يريد سوى العيش بسلام بعيد عن نكد الحياة وهموها .

براد بيت : ان مجرد ذكر اسم هذا الممثل يجلب الى الذاكرة شخصيات لا تنسى مثل ” هينريش هاريير ” ، “
تايلر داردن ” وطبعا ” ايرلي غرايس ” ، فقد كان هذا الممثل وادائه من اهم عوامل نجاح الفلم بتجسيده لاحدى اصعب الشخصيات ، شخصية المحقق سريع الغضب المتحمس من اجل تحقيق العدالة ولكن غضبه يكون سبب في دماره ، دور مناقض تماما لمعظم ادواره الاخرى خاصة في ” القرود الاثني عشر ” او ” كاليفورنيا ” ولكنه لا يقل روعة عنها ، تجسيد واقعي بنى فيه شخصية وثبتها لتبقى راسخة مع الزمن .
كيفن سبايسي : ” لو أنك تريد الناس أن يستمعوا لم تعد تستطيع أن تنقر فوق اكتافهم حتى يسمعوك ، بل يجب ان تستعمل مطرقه ثقيله بعدها ستحصل على إنتباههم ” جون دو
ان مجرد التفكير في هذا الممثل يجعل البدن يقشعر ، ليس منه وانما من مدى اتقان ما يقوم به لدرجة يجعلك ترى رجلا يعيش الدور لا يمثله ، ان ظهور هذا الممثل في الفلم كان قليلا ولكن شخصيته هي اكثر ما سيتذكر المشاهد من الفلم ، فمشهد دخوله الى مركز الشرطة ملطخا بالدماء هو واحد من اروع المشاهد التي شاهدتها في حياتي ، وبعيدا عن شخصياته المشهورة مثل الرجل الضطرب في ” الجمال الامريكي ” او الشخص الهادئ الذي يحاول نسيان ماضيه المؤلم في ” ادفعه الى الامام ” وحتى بعيدا عن شخصية الرجل الغامض في ” المشتبهون المعتادون ” فقد قدم لنا شخصية مخالفة بنظرة مختلفة سطر بها ابداعا سينمائية لا مثيل له .

كان للموسيقى التصويرية وكعادة كل الافلام العظام دور مهم في اعطاء المشاهد نكهة خاصة ، وفي هذا الفلم رسمت انامل المبدع ” هوارد شور ” موسيقى الفلم بطريقة تربط المشاهد مع الاحداث بشكل فريد خاصة في لحظات التوتر والاثارة ، فهذا المبدع والذي قد حاز على 3 جوائز اوسكار قد صحبنا في رحلة لاتنسى مع هذا الفلم الرائع واظهر لنا قدرته الكبيرة على خلق نماذج فريدة من التوافق والتاثير ..

وفي النهاية ، فان ” سبع خطايا قاتلة ” هو فلم يبدا وينتهي كباقي الافلام سواء بساعة او اثنتين ولكن تاثيره يبقى حاضرا ومشرقا الى الابد ، سواء اكان ذللك بسبب السيناريو المتكامل او الحوار الاخاذ او الاداء والاخراج الذي لا ينتسى ، انها احجية بنيت من البداية لتعطي في النهاية صورة مختلفة عن واقع عشناه ونعيشه مع الزمن ..

التعليقات مغلقة.