أخبار متفرقة

لماذا يعانى هذا الجيل من تلك التعاسة ؟

لماذا يعانى هذا الجيل من تلك التعاسة ؟

يعيش جيل الشباب أكثر الأوقات رخاء في تاريخ الكرة الأرضية.

فقد انحسرت الأمراض ووصلت الحروب إلى أقل معدل لها.

ما سمح للعالم بأن يعيش في ظروف اقتصادية واجتماعية مثالية.

فعلى سبيل المثال، كانت الأجيال السابقة تعاني من ويلات الحروب والأزمات الاقتصادية، ما أدى إلى انخفاض سقف التوقعات لدى تلك الأجيال.

وعندما حدث انفراج غير مسبوق بانتهاء الحروب وظهور موضة دول الرفاه، عاشت الأجيال الجديدة حياة لم تكن تتوقعها في أحلامها.

ومن جانب آخر، وبينما تبدو الظروف مهيأة للأجيال الحالية لإثبات نفسها والنجاح في مجالات الحياة.

إلا أنهم يعيشون تعاسة غير مبررة، فما هو السبب يا ترى؟

يقول الباحث بجامعة نيو هامشير بول هارفي، في دراسة أجراها على عينة من الشباب حديثي التخرج، إن هذا الجيل يعتبر نفسه أجدر من الأجيال السابقة، وبالتالي فإنه يتوقع تقديرا أكثر من غيره، بالنسبة لظروف العمل والراتب.

وفي معظم الأحوال، لا تستطيع الشركات توفير رواتب مجزية لجميع العاملين بها.

خصوصا للأجيال الجديدة من حديثي التخرج، ما يؤدي إلى تذمر العديد منهم شعورهم بتعاسة غير مبررة.

وينصح بول هارفي ألا يتم تداول بعض العبارات من قبيل “تستطيع أن تحقق أهدافك”.

دون تفسير للمسؤوليات المطلوبة لتحقيق هذه الأهداف.

ويقول أيضا إنه يقع على هذا الجيل مسؤولية معرفة أن الحياة ليست بهذه السهولة.

وينبغي من أجل “تحقيق الأحلام” الاجتهاد والصبر.

وفي دراسة أخرى أجراها الباحث بجامعة جورج تاون كال نيوبورت.

أكد أن تعبير “اتبع شغفك” هو مصطلح جديد نسبيا، وأنه لم يكن دارجا قبل 20 عام

ويقول كال إن جملة “اتبع شغفك” قد تبدو، للوهلة الأولى، مثالية.

إلا أن الجيل الحالي قد فهمها بطريقة خاطئة.

ويضيف أن “الأشخاص السعيدين بوظائفهم لم يحبوا مهنهم بين ليلة وضحاها، بل عندما شعروا بأن مجهودهم يعطي ثمارا (..). ولا يحدث هذا بسهولة”.

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

ميديا ارابيا هو موقع ترفيهى متخصص فى نشر الاخبار الهادفة و الحصرية و الترفيهية و يسعى الموقع لتوفير بيئة تفاعلية و معلوماتية و توفير ربح للناشرين العرب من اجل محتوى فريد من نوعه على شبكة الانترنت.

جميع الحقوق محفوظه ل ميديا ارابيا احدى مواقع شركة Prime MS Limited

للأعلى