محطات في حياة فارس السينما أحمد بمظهر في ذكري رحيلة

ولد حافظ مظهر يوم 8 أكتوبر عام 1917، بحي العباسية «العباسية الشرقية»، بالقاهرة، وكان منزله مجاورا لمنازل نجيب محفوظ وزكي نجيب محمود ومحمد عبدالوهاب.

حصل على الثانوية العامة من مدرسة العباسية الثانوية، وكان متميزا عنهم بوسامته وأناقته، فهو من أصول شركسية «الجراكسة الأتراك».

التحق بالكلية الحربية وتخرج فيها عام 1938، وكان ضمن دفعته الرئيسان جمال عبدالناصر، وأنور السادات، ووزير الثقافة ثروت عكاشة، ووزير الداخلية زكريا محيي الدين، ووزير التربية والتعليم كمال الدين حسين، والمشير عبدالحكيم عامر وزير الحربية، وكان أحمد مظهر هو «أمباشي» الدفعة، وتخرج مع دفعته وشاركوا في الحرب العالمية الثانية، التي اندلعت بعد تخرجهم وكان من مجموعة المشاة، ثم انتقل إلى سلاح الفرسان وأنشأ مدرسة الفرسان، وشارك مع زملائه في معركة حرب فلسطين عام 1948م، بحسب ما ذكره الكاتب محمود معروف، في كتابه «روائع النجوم».

في نهاية عام 1950، اتفق المنتج والسيناريست والمخرج إبراهيم عزالدين، مع الدكتور طه حسين، على تحويل كتابه «الوعد الحق»، إلى فيلم سينمائي واختار له الاثنان عنوان «ظهور الإسلام»، حيث يظهر جزيرة العرب قبل دخول الإسلام إليها، حيث الجهل والفساد ووأد البنات وعبادة الأصنام، ثم تبدأ الرسالة المحمدية التي تدعو إلى عبادة الله ومحاربة الكفار، وتعرضت للتعذيب لا سيما عائلة عمار بن ياسر.

كان دور عمار بن ياسر يتطلب أن يكون البطل فارسا بمعنى الكلمة، وليس مجرد أن يركب حصانا، لذلك ذهب المخرج إبراهيم عز الدين، للبحث بين فرسان نادي الجزيرة ونادي سبورتنج الإسكندرية، عمن يصلح للدور لكنه لم يجد، فاضطر للذهاب إلى إدارة الخيالة والفروسية بالقوات المسلحة، وهناك شاهد شابا يقفز الحواجز والسدود بالحصان، ثم يقفز من فوق ظهره ويجري إلى جواره ويعاود القفز فوق ظهره من جديد وهو بأقصى سرعة، فقال لمن معه: «هو ده اللي ينفع للدور».

مظهر 1

التفرغ للسينما
في حرب العدوان الثلاثي، عام 1956، قرر أحمد مظهر خلع البدلة العسكرية وهو برتبة قائم مقام «عقيد»، وتفرغ ليعمل سكرتيرا عاما مساعدا للمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب، مع يوسف السباعي زميله بالكلية الحربية، ثم قام ببطولة فيلم «رحلة غرامية» عن قصة السباعي عام 1957، وفي العام التالي كانت النقلة الحقيقية بدوره في فيلم «رد قلبي»، وقد حرص جمال عبدالناصر وزكريا محيي الدين، وكمال الدين حسين، على حضور تصوير الفيلم ثلاث مرات، كما حضروا حفل العرض الخاص بسينما «كايرو» بعماد الدين يوم 12 ديسمبر عام 1958، وقد شد جمال عبدالناصر على يد منتجة الفيلم «آسيا»، ووصفها بأنها «أكثر حبا وإخلاصا لمصر من كثير من المصريين».

مظهر2

بلغ عدد أفلامه 91 فيلما، كان آخرها «عتبة الستات»، ليرحل بعده النجم أحمد مظهر عن عالمنا يوم 8 مايو عام 2002.

التعليقات مغلقة.