فنون

نوسفيراتو ..الفيلم الذى كان خارج حدود التجربة الإنسانية

نوسفيراتو

نوسفيراتو ..الفيلم الذى كان خارج حدود التجربة الإنسانية

نوسيفيراتو  كان فى وقته فيلم لا يوصف.

كما أن المدرسة التعبيرية الألمانية أنتجته هو و” “قمرة الدكتور كاليجاري” كممثلين لها ، وعلى الرغم من أنه كان واعدا للغاية.

كما كانت السينما الألمانية تنبىء بصعود جبار.

إلا أن الحرب العالمية الثانية والنازية أنهت تلك التجربة تماما .

وبعد أفلام الرعب الأولى وشخصياتها من الأدب الكلاسيكي

وأشهرها دراكولا، فرانكنشتاين، المومياء، الرجل الذئب, زومبي.
تلا هذه المرحلة العديد من الأفلام التي استقت أفكارها من أوضاع الحرب العالمية الثانية.

كان واحد من أعظم افلام الرعب القديمة على الإطــلاق.

ويدرس فى كل المدارس السينمائية العالميــة.

بإعتبــاره فيـلم رعب ممتــاز تمت صناعته بأدوات منعـــدمة وبتقنيـــة تحت الصفـــر و ذلك  فى العام 1922 حيث كانت صناعة السينما مازالت تحبـــو .

ولم يكن العالم قد استفــاق بعد من الحــرب العالميــة الأولى ..

نوسفيـراتو

7

الفيلم الألمانى كان يعتبر طفرة فى عالم السينما وقتها ، كما أنه استخدم الظلال بمهارة عجيبة لم يسبقه أحد إليها ، وربما لم تستخدم بتلك الطريقة المبهرة من بعده.

و كان بطل هذا الفيلم يدعي ( ماكس شـريك).

الغريب أن هذا الممثل لم يسمع به تقريبا بعد هذا الفيلم وانحصرت أدوراه للغاية حتى تكاد لا تذكر .
فقط كل ماقام به فى حياته هو القيام بدور مصــاص الدماء ( كونت أورلوك ).

واختفى تماما عن الســاحة ولم يعد أحد يعــرف عنه أي شيئ تقريبا ، الأمر الذى ألهب خيال العديدين وجعلهم يعتقدون انه مصاص دماء حقيقى .

الرحلة المعروفة فى مسار القصة هى موثق العقود الذي يُرسله رئيسه إلى ترانسلفانيا ليقابل الكونت أورلوك الغامض بينما موثق العقود متزوّج من فتاة جميلة هي إلين.

وفى خلال الرحلة يحذره الفلاحو من المضى قدما ، ولكنه لا يعرف هوية الإسم المرعب بخلافنا بالطبع .

ويرفض أي شخص مرافقته إلى القصر .

يهتاج الكونت بشدة عندما يرى الدماء تنزل من اصبع “الموثق” وكذلك يعجب للغاية بصورة خطيبته بلا مبرر واضح فى الفيلم.

ولكن نعرف السبب فيما بعد فى الأفلام التالية بأنها كانت حبه القديم .

يكتشف الموثق أن الكونت مصاص دماء رهيب بالتدريح.

كما يصبح سجين القلعة ،ويسعى الكونت للوصول لخطيبته على الرغم من كل المحاولات التى باءت بالفشل .

وعلى الرغم من موت الكونت فى الفيلم إلا أن هناك غموض غريب يحيط بالأمر يجعل المشاهد يشعر بأن الظلام والشر انتصرا فى الفيلم برغم كل شيىء .

اضغط للتعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر قراءة

ميديا ارابيا هو موقع ترفيهى متخصص فى نشر الاخبار الهادفة و الحصرية و الترفيهية و يسعى الموقع لتوفير بيئة تفاعلية و معلوماتية و توفير ربح للناشرين العرب من اجل محتوى فريد من نوعه على شبكة الانترنت.

جميع الحقوق محفوظه ل ميديا ارابيا احدى مواقع شركة Prime MS Limited

للأعلى