أخبار متفرقة

هل كان هناك تحالف بين العرب واليهود ذات يوم؟

هل كان هناك تحالف بين العرب واليهود ذات يوم؟

الأشوريين  كانو قد شنو هجماتهم علي الاراميين في الشام قبل عام 2800 ق.م ولذلك توحد 11 ملك مختلفين الاعراق والاصول لمواجهه هذا الغزو وهذا الوقت اول ظهور للعرب في التاريخ وكان هذا ضمن تحالف يشمل اسرائيل لمواجهه القوه الاشوريه وظهر هذا الاتحاد في احد اقوي المعارك وهي معركه قرقر .

الملك الاشوري شلمنصر الثالث … تصاعدت القوه الاشوريه في العالم ووصل الملك شلمنصر الثالث ذو المهارات والقدرات القتاليه العاليه والمتميزه ، حيث كان الاشوريون عام 857 ق.م يتجولون بحريه في جبال امانوس اي تركيا الحاليه قام.الاشوريون بتوسعات كبيره وكلن هذه التوسعات لم تجلب اي استقرار بل جعله المنطقه تغلي حيث وجد ملوك الحضارات القديمه انهم في خطر.

ونتيجه لذلك تجمعت المدن والمماليك وتعاهدو علي ان يكونو يدا واحده لمحاربه الاشوريين وعمل المتحالفون ايضا علي زعزعه الاستقرار للمدن الاشوريه وهذا الامر ازعج الملك شلمنصر وجعله يقرر الدخول معهم في مواجهه لاثبات من هو الاقوي.

غادر شلمنصر لغزو الغرب هو وجيوشه فاكتسح كل ما اراد ان يكتسحه وسيطر علي المدن التي اراد السيطره عليها وعبر نهر الفرات وتوافدت عليه الهدايا من المدن التي خضعت دون قتال.

وسيطر ايضا علي حلب وتسلق قلعتها الشهيره واطاح بالاله حدد ، كما قامو بحرق قصور ملكها العاصي لهيمنه اشور علي العالم .

توجه شلمنصر بعد ذلك الي قرقر كما تقول الوثائق وهي مدينه تقع علي نهر العاصي قد علم شلمنصر ان قوات التحالف المضاد قد تجمعت في قرقر لتحرير مدينه باتينا التي احتلها الاشوريون ، حيث وصل الاشوريون الي قرقر فحطموها واحرقوها.

تفاصيل المعركة 

منحت اشور اسلحه من المعيار الالهي فحاربت التحالف و هزمتهم بشكل ساحق من قرقر الي جيلزاو وتم ذبح 14000من جنودهم.

وكانت الارض اصغر من ان تكفي لجثثهم لذلك اغلق نهر العاصي بجثثهم اللوح الذي كتب عليه الانتصار يمتلي بالاخطاء الاملائيه وذلك يفسر انهم كانو يريدون تدوين الانتصار سريعا.

بعد المعركه ورغم الانتصار الذي حققه شلمنصر لم تكن معركه قرقر حاسمه فنجد انه بعد 10 سنوات من الواقعه يامر شلمنصر باعاده تدوين احداث المعركه ليصبح عدد القتلي في هذه المره الي 25000 وان شلمنصر ركب البحر من خلاص سفنه.

في عام 849 ق.م قام شلمنصر بحرب ضد مدينه كركميش وارباد ، وفي العام اللاحق خاض الاشوريون معركه اخري ضد كركميش و ارباد و حماه وانتهت بانتصار اشوري ساحق.

في عام 841 ق.م حدثت معركه اخري مع التحالف ولكن بدون ان يلتقي التحالف اي دعم من كركميش وارباد وكان النصر ساحقا واختفي اسم التحالف من التاريخ وهناك حمله اخري عام 841 ق.م قادها الاشوريون ضد ملك دمشق وفيها قدمت اسرائيل الجزيه لاعلان الخضوع لاشور فانفرد الاشوريون بحكم سوريا لمده قرنين من الزمن.

معركه قرقر لم تكن حاسمه لكنها كانت بدايه النهايه لسوريه المستقله عام 833ق.م امر شلمنصر ببناء تمثال له بالقرب من احدي بوابات اشور وسجل علي هذا النصب كل العمليات العسكريه في كل انحاء العالم ولكنها لم تذكر من معارك الجبهه الغربيه سوي معركه قرقر والهجوم الاول علي دمشق.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق