The Holiday فيلم رومانسي خفيف يستحق المشاهدة

فيلم رومانسي خفيف يستحق المشاهدة في أمسية مميزة رائعة تحتاج فيها أن تشاهد فيلم هادىء وممتع إلي أقصي حد ممكن .

المخرجة : نانسى مايرز .

القصة والسيناريو والحوار : نانسى مايرز .

النوع : كوميدى , دراما , رومانسى .

التصنيف الرقابى : Pg – 13

 

The Holiday فيلم رومانسي خفيف
The Holiday فيلم رومانسي خفيف

فيلم رومانسي خفيف يستحق المشاهدة :

يبدأ الفيلم برواية كم هو جميل الحب وكم هو رائع الإعجاب المتبادل بين اثنين ….,, ولكن ما هو مصير العاشق من طرف واحد …..,,, لماذا دوماً لا يراه أى شخص …,,, لماذا دوماً هو منسى لا يتذكره الجميع….,,,,
هذا هو تساؤل أيريس ( كيت ونسيليت ) كاتبة انجليزية فى جريدة وهذه هى صدمتها بارتباط الشخض الذى تحبه بامرأة أخرى ,,, وعلى الرغم من انها تعلم جيداً أنه يستغلها وعلى الرغم من أنها تعلم يقيناً أنه لا يحبها إلا أنها لا تحاول منع نفسها من الإعجاب به أو من محاولة جذب انتباهه ومساعدته …………….. كم هى صعبة أغلال الحب ….

على الطرف الآخر نجد أماندا وود ( كاميرون دياز ) وهى مصممة إعلانات جميلة بلوس أنجلوس وتتمتع بالثراء والنجاح فى العمل ولكن لا تتمتع أبداً بالنجاح فى العلاقات العاطفية ………….. ربما هى أبداً لم تشعر بشعور الحب الحقيقى ……… ربما قد تحجر قلبها تحاول البكاء فلا تستطيع فهى لم تبكى منذ أن كانت فى سن الخامسة عشر .

تبحث أماندا عن أى طريقة لقضاء أجازة بعيدة عن الناس بعض الوقت ويتم الإتفاق بينهما عبر الانترنت فى برنامج تبادل المنازل ( فى الواقع لم أسمع عنه إلا عبر هذا الفيلم ولأول مرة ولا أعرف مدى جديته او حقيقته ) ليتم تبادل مكانيهما من دولة لدولة ومن حياه الى حياه لعل ذلك يساعدهما على نسيان الماضى .

ومن هنا يقعان فى الحب …….

كلاً منهما ستجد ما كانت مفتقداه طوال عمرها …,,,,

ها هو الشخص المناسب على الرغم من اختلاف الدولة

ربما كلاً منهما لا تنتمى لعالمها ربما هما اكثر تجانساً مع العالم الجديد …..
وهذا لا ينطلق عليهما فقط…….
بل لقد وجد الرجال جراهام ( جود لو ) و ميلز ( جاك بلاك) ضالتهما المنشودة ….,,,

ربما لازل ميلز لا يعلم هذا ولكن جراهام يعلمه جيداً بحكم فراغ حياته من العلاقات النسائية إطلاقاً

ربما ما زال مليز يعتقد أنه واقع فى حب أخرى ….,,,, ولكن الحقيقة غير ذلك

من الجميل أن ايريس الأن تشعر أنه لم تعد وحدها ولم تعد هى الوحيدة فى العالم التى تحب من طرف واحد ….,,,,

ولكن كم هو صعب أن تجد أنك بعدما وجدت لك زملاء ولو فى العدم والضعف …,,,,أنك أصبحت وحيداً مرة أخرى .,,, لا أنت لا تتمنى الشر لأحد ولكنك لا تريد ان تكون وحيداً فى مأساتك ….

على الجانب الآخر الحب الصريح للغاية الذى وجد نفسه وربما من اللقاء الأول وربما اعترف كلاً من جراهام واماندا أنهما مغرمان ببعضهما منذ اللقاء الأول …………..

ولكن هناك دائما سدود وحواجز لا بد وأن تتحطم بأسلحة الحب التى لا يمكن هزيمتها مهما طال الزمان …..

ونجد هنا مقارنة بين الحب الأفلاطونى المستتر الحائر والحب المتكامل بنوعيه الجسدى والشعورى ..

يسير الفيلم بعد ذلك بطريقة أفلام الحب الكلاسيكية حيث يقع كلا منهما فى حب شخص أخر بالتدريج خلال الأجازة,,, ولكن من قال أن الطرق الكلاسيكية والتقليدية فى الأفلام دائماً مملة…؟؟؟

أحياناً التقليد يكون هو الجديد …..

فمن كثرة الجديد تمل منه وتميل لمشاهدة فيلم رومانسى تقليدى ……….

أعتقد انك ستجد ماهيتك فى هذا الفيلم ..,,,

نهاية معروفة ومتوقعة ولكن جمال الفيلم وروعة الأداء التمثيلى وخفة القصة تجعلك تنسى ذلك وتستمتع بالفيلم مراراً وتكراراً …..,,,,
وربما فى يوم أجازتك…

التعليق على الفيلم 

التمثيل

مشاركة أربع نجوم بتلك المكانة فى فيلم رومانسي خفيف من هذا النوع لا يعنى إلا أن القصة كانت غاية فى الروعة والسيناريو قد أعجبهم إلى أقصى حد .

كاميرون دياز :

النجمة الجميلة دوماً ماهى متألقة والتركيز أكثر كان على دورها وجود لو فى الفيلم وعلى الرغم من أنها ادت الدور بطريقة جميلة للغاية وملامحها دوماً ماكانت معبرة إلا أننا سوف نقارن أدائها باداء كيت ونسيليت طوال الوقت مما يعنى ان الكفة لن تكون إطلاقاً لصالحها.

جود لو :

سوف أعترف وأنى قبل مشاهدة ذلك الفيلم لم أكن اطيق ذلك الممثل إطلاقاً (ولا أعرف لماذا) ولكنى بعد مشاهدة اداءه الجميل وتمثيله الراقى وبعض من المشاهد الظريفة له غيرت نظرتى إليه إطلاقاً هو قد ادى الدور بحرفية واقتدار شديدين وظهرت موهبته التمثيلية الكوميدية والرومانسية والمتنوعة فى هذا الفيلم .

كيت ونسيليت :

ماذا أقول عن تلك النجمة الموهوبة والمتألقة دوماً فى أى دور بالفعل قد كانت كيت ونسيليت فى أفضل حالاتها فى ذلك الدور ملامحها وهى تمثل تنبأك بما يدور بداخلها , قدرة تمثيلية لا تأتى إلا من خلال ممثلة موهوبة بشدة وأعتقد أنها كانت أفضل بكثير من كاميرون دياز لو قارننا بينهما.

جاك بلاك :

النجم الكوميدى الموهوب ربما يبرع فى جميع الأدوار أعتقد أنه لازال لم يأخذ حقه فى دور قوى يناسبه كوميدى أكان أم غيره ولكن هذا الدور بجانب هؤلاء النجوم الكبار قد اعطاه ولو قدر من الظهور القوى والإبداع الذى يتناسب مع قدراته وظهور شخصيته فى هذا الفيلم هكذا أعتقد انه كان مناسبأ له بالفعل لأنه ربما تكون تلك الشخصية هى الأقرب إلى حقيقته .

الكاميرا والتصوير :

ملائمين بدرجة كبيرة لأجواء الفيلم والظلال والألوان كانا جيدين إلى حد كبير.

الديكور :

الديكور فى الفيلم كان معبراً وربما بقوة عن الأجواء الإنجليزية الكلاسيكية أو الأجواء الأمريكية الفخمة والمليئة بالبهرجة الشديدة .

الموسيقى التصويرية :

الأغانى الخفيفة المصاحبة لبعض مشاهد الفيلم والموسيقى الخفيفة المناسبة لأجواء الكريسماس الرومانسية كانت ملائمة إلى حد كبير فى شتى نواحى الفيلم على الرغم من ضعفها فى بعض الأحيان كذلك .

الإخراج :

ربما أفضل ما فى الإخراج شدة إحساس المخرجة بالقصة ( فهى كاتبتها ) مما جعل المخرجة تعطى القصة اهتماماً شديداً وتحولها من ربما قصة تقليدية مملة عن الحب من اول لقاء والنهايات السعيدة وغيره من الاجواء الرومانسية المعروفة إلى قصى شديدة الجمال والروعة تمتع الجميع برومانسيتها الكلاسيكية الهادئة في فيلم رومانسي خفيف .

القصة :

أعتقد ان القصة تقليدية إلى حد ما وجميع الخطوات الخاصة بالأبطال تقريباً متوقعة ومعروفة من قبل ولكن هذا لا يعنى أنها مملة إطلاقاً فهناك فرق بين أن تكون القصة تقليدية وأن تكون مملة فالقصة هنا ممتعة ومرضية للجميع وخاصة من يحبذون الرومانسية الهادئة جداً .

قد يهمك أيضا :

أفلام خفيفة لقضاء أمسية ممتعة هادئة بصحبة الأسرة أمام التلفاز أو الحاسوب

التعليقات مغلقة.